تفكيك شبكة للدعارة بالبيضاء ضمنها خليجيون

فرار صاحبة فيلا بطماريس واعتقال ثلاث فتيات ووسيطة وثلاثة سعوديين

ناظور توداي : متابعة

فككت عناصر الدرك الملكي التابعة لمركز طماريس بإقليم النواصر، أخيرا، شبكة للدعارة الراقية، تنشط في فيلا خاصة تقع بكورنيش طماريس، وأوقفت ثلاثة سعوديين وثلاث فتيات إضافة إلى وسيطة، فيما توجد صاحبة الفيلا في حالة فرار.

وأفادت مصادر متطابقة أن عناصر الدرك الملكي توصلت بمعلومات عن تعاطي صاحبة الفيلا للوساطة في الدعارة الراقية، وإيواء أجانب، ضمنهم عرب، من أجل قضاء ليال حمراء داخل الفيلا مقابل مبالغ مالية، وأن الفتيات يتم جلبهن خصيصا للغرض نفسه، وبعضهن طالبات مازلن يتابعن دراستهن في المعاهد العليا والكليات، ما دفع إلى وضع الفيلا تحت المراقبة، إلى أن تم التأكد من احتضانها لمشتبه فيهم بالتعاطي للدعارة والفساد.

وحسب المصادر نفسها، فإن عناصر الدرك الملكي، بعد التأكد من واقعة احتضان الفيلا متعاطين للدعارة، أبلغت النيابة العامة التي أعطت أمرها بإجراء أبحاث وإيقاف المتورطين، فعمدت عناصر الدرك إلى وضع حراسة ثابتة على الفيلا، استمرت إلى حدود الثامنة صباحا حين هم بعض المشتبه فيهم بالخروج، فتم إيقافهم، وإشعار النيابة العامة من جديد.

وانتهت الأبحاث الأولية مع موقوفتين إلى أنهما قضتا الليلة في أحضان مواطنين من السعودية، فتم الدخول إلى الفيلا، بمرافقة حارس ووسيطة، ليتم إيقاف ثلاثة سعوديين، وفتاة أخرى، وحجز قنينات خمر وعوازل طبية وغيرها من المحجوزات التي عثر عليها داخل الفيلا، وتبين أن صاحبتها أعدتها للدعارة، إذ أنها تتوفر على غرف مهيأة بأسرة مؤثثة للغرض ذاته. أنجــزت محاضــر الاستماع إلى المتهمين، ووضعـوا رهن الحراســة النظريــة إلى حــين تقــديمهم أمام النيابة العامة.

وعلمت «الصباح» أن أبحاثا جرت لإيقاف صاحبة الفيلا لكنها باءت بالفشل، إذ أنها علمت بالمداهمة وإيقاف زبنائها فتوارت عن الأنظار. يشار إلى أن الدرك الملكي بطماريس سبق أن فكك شبكات أخرى للدعارة، تستقطب الأجانب والعرب، وأوقفت في إحداها أتراكا رفقة مغربيات، كما همت إحدى العمليات وسيطة في الدعارة كانت تتوفر على ألبوم صور يخص الفتيات اللاتي تجلبهن لزبنائها، وأعمارهن تتراوح بين 20 و25 سنة .