تقرير يكشف تورط سياسيين في السطو على آلاف الهكتارات من أراضي الدولة

نـاظورتوداي :

قال مصدر مطلع إن كلا من وزارة الداخلية ووزارة العدل توصلتا بتقرير مفصل بالأسماء والأرقام عن مسؤولين معروفين وزعماء سياسيين سطوا على آلاف الهكتارات من أراضي الدولة.

وركز التقرير على سياسيين معروفين في أحزاب التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية. إذ أوضح أن أحد الوجوه السياسية المعروفة مشتبه بسطوه على 328 هكتارا من أراضي الدولة خارج الإطار القانوني الجاري به العمل. كما رصد سطو سياسي من حزب آخر على 609 هكتارات بعد استغلاله نفوذه.

كما ذكر التقرير نفسه أزيد من 15 اسما ينتمون إلى أحزاب سياسية كالاتحاد الدستوري وحزب الاستقلال وحزب الحركة الشعبية وحزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية يشتبه في سطوهم على مئات الهكتارات من أراضي الدولة.

وأوضح المصدر ، أن التقرير الجديد، الذي يحمل أسماء سياسيين معروفين ويحدد مساحة أراضي الدولة التي سطوا عليها من المنتظر أن يثير ردود أفعال قوية في حالة إحالته على النيابة العامة وتحريك المساطر القانونية، خاصة أن الأسماء المذكورة سبق أن حركت هيئات حقوقية لحماية الأموال العمومية.

وكشف التقرير تفويت أراض تابعة للدولة بأثمنة لا علاقة لها بالواقع، نظرا لقيمة الأراضي المفوتة، بعد تفويتها في إطار ما سمي بعملية الإصلاح الزراعي. كما تم كراء مئات الهكتارات من الأراضي الفلاحية بأثمنة رمزية لمدة 99 سنة، إضافة إلى وجود أراض أخرى تم الاستيلاء عليها من طرف بعض النافذين، وأخرى تم منحها لبعض المستفيدين.

وحسب المعلومات التي حصلت عليها «المساء»، فإن أزيد من 30 ألف هكتار من الأراضي التابعة للدولة تم تفويتها خارج القوانين المعمول بها لمسؤولين نافذين وسياسيين ورجال أعمال معروفين بعلاقاتهم مع مسؤولين في الدولة.