تلاميذ السلك الاعدادي بإجطي (إشنيوان) مستاؤون من عدم تعيين بعض الأساتذة

ناظور توداي : مراسلة

الثالث من شهر شتنبر 2013 كان هو تاريخ التحاق الأساتذة بمقر عملهم حسب أوراق الوزارة الوصية، لكن أوراق الواقع بإجطي (إشنيوان) – جماعة بودينار- تقول عكس ذلك تماما؛ حيث مر ما يزيد عن شهر و لم يتم لحد الساعة تعيين أساتذة بعض المواد أو لم يلتحقوا بعد؛ يتعلق الأمر بمواد : الرياضيات و اللغة الإنجليزية و التربية البدنية و التكنولوجيا أو الإعلاميات… ناهيك عن غياب مجموعة من التجهيزات و العناصر الضرورية لممارسة التعليم و التعلم بالشكل المطلوب كانعدام المختبرات العلمية و الملاعب الرياضية و الوسائل التعليمية، إضافة إلى مشكل الاكتظاظ بالإعدادي حيث القاعات ضيقة لا تتسع لأكثر من عشرين مقعدا حسب شهادات بعض التلاميذ و الأساتذة، الشيء الذي يطرح أكثرمن علامة استفهام، من جدوى دمج السلك الإعدادي بالمدرسة الجماعاتية بهذا الشكل الاستهتاري، و يتساءل المجتمع المدني بالمنطقة عن مدى صحة الشعارات التي ترفعها الوزارة فيما يخص الجودة التربوية و تكافؤ الفرص …

هذه الظروف غير المواتية التي تحول دون استفادة تلاميذ إجطي بكامل دروسهم، و التي ستساهم بلا شك في تفاقم ظاهرة الهدر المدرسي، جعلت التلاميذ يقومون من حين لآخربمجموعة من الأشكال التي يعتبرونها احتجاجية يرفعون فيها شعارات من قبيل ” يا مسؤول هادشي ماشي معقول” ” يا مغربي يا مغربية التعليم ولى مسرحية ” ” التلامذ هاهما و الأساتذة فين هما ” … للضغط على المسؤولين لتعيين الأساتذة و توفير مناخ تربوي سليم يستجيب لخصوصيات التعليم الإعدادي، فيما يعتبرها أخرون نوعا من الفوضى تشوش على البعض خاصة تلاميذ و أساتذة السلك الابتدائي الذين يتواجدون بنفس المؤسسة الشيء الذي يهدد بمقاطعة الدراسة في السلك الابتدائي و الإعدادي معا. هذه الأوضاع التعليمية في سوء التدبير التي استاء منها الصغير و الكبير، و التي تنضاف إلى العزلة و التهميش الذي تعرفه المنطقة من جراء غياب المسالك الطرقية و انعدام ظروف العيش الكريم تُكَرِّسُ شيئا واحدا و هو الإحساس بالظلم و الحكرة.

إن آباء و أولياء أمورالتلاميذ بإجطي و النواحي يستنكرون هذا الإهمال و سوء التدبير، و يحملون المسؤولية الكاملة للمسؤولين على المستوى الإقليمي و الجهوي و الوطني، و يستعدون لخوض أشكال نضالية سلمية في سبيل تدريس فلذات أكبادهم، سيتم الإعلان عنها لاحقا، ما لم يتم تجاوز هذا التخبط العشوائي، و إيجاد الحلول المناسبة لكل المشاكل التي تعرفها المؤسسة فورا، و يطالبون ببناء إعدادية مستقلة بشروطها الكاملة لتجاوز الحلول الترقيعية و المشاكل المطروحة على مستوى نوع الحجرات الدراسية و الساحة و الملاعب و التجهيزات و الأعداد الكبيرة للتلاميذ …