تلاميذ الناظور يسجلون حضورهم ضـمن إحتجاج وطنـي ضد تصريحات الداودي

نـاظورتوداي : وكالات  ( صور : نجيم برحدون )
 
سجل الطلبة و التلاميذ الحاصلون على شهادة البكالوريا 2012 بالناظور مسـاء الإثنين 6 غشت الجاري ، حضورهم ضمن الموعد الإحتجاجي الذي إعلن عنه وطنيا ، للتنديد بتصريحات لحسن الداودي وزير التعليم العالي التي أعلن من خلالها عزم الحكومة إلغاء مجانية التعليم بمؤسسات التعليم العالي، والمطالبة بتكافؤ الفرص بين جميع الطلبة للولوج إلى المعاهد العليا التي تفرض معدلات عليا للقبول فيها.
 
بالإضافة إلى الناظور التي شهدت إحتجاجا تلاميذيا امام نيابة التربية الوطنية ، خرج مئات التلاميذ بمختلف المدن المغربية ورددوا شعارات تطالب بتوفير تعليم شعبي ديمقراطي حداثي مجاني وموحد، وتعليم بجودة عالية يساير متطلبات العصر، ومنددة بتفشي مظاهر الزبونية والمحسوبية والرشوة في تسجيل الطلبة ببعض مؤسسات ومعاهد التعليم العالي، كما استنكروا ضرب مصداقية شهادة الباكالوريا التي أصبحت “لا قيمة لها “، وطالبوا بفتح حوار حول إصلاح حقيقي لمنظومة التربية والتعليم بمشاركة كافة المتدخلين.
 
وشهدت مدينة فاس، تدخلا أمنيا وصف بالعنيف في حق التلاميذ والطلبة وأوليائهم الذين كانوا يعتزمون تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر النيابة الإقليمية للتعليم بوسط المدينة، مما تسبب في إصابة العديد منهم، بعد مطاردتهم في شوارع المدينة، كما نزع رجال شرطة بزي مدني لافتات ومكبر صوت من اللجنة التنظيمية التي كانت مكلفة بتأطير الوقفة.
 
وعلى غرار مدن مراكش وطنجة ومكناس ووجدة والدار البيضاء، خرج المئات من التلاميذ بمدينة الرباط، للمشاركة في وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التربية الوطنية، وهم يحملون لافتات معبرة عن مطالبهم المتجسدة في ضمان مجانية التعليم وتكافؤ الفرص، وكانت بعض اللافتات تحمل عبارات تهكمية على واقع التعليم بالمغرب، من قبيل “بابا مسؤول كبير دخلني للمدرسة بلا ندوز المباراة”، والمعدلات المصطنعة في التعليم الخصوصي تقصي أبناء الشعب من التعليم العمومي”، “هذا تعليم طبقي ولاد الشعب في الزناقي”، و”التعليم ليس بضاعة”.
 
وشارك في هذه الوقفة طفل يسمى سعد الدرقاوي يبلغ من العمر 6 سنوات جاء رفقة أفراد من عائلته، للاحتجاج على وضعية المدرسة العمومية، وقال هذا الطفل أنه يقطع يوميا مسافة 6 كيلومترات مشيا على الأقدام من أجل الوصول إلى المدرسة بجماعة “تبودة” بدائرة غفساي بإقليم تاونات.
 
وتحدث مجموعة مجموعة من الطلبة، في شهادات خلال الوقفة، على أنهم حصلوا على شهادة الباكالوريا بمعدلات عالية إلا أنهم فوجؤوا بعدم قبولهم ببعض المعاهد العليا، وهو ما اعتبروه ضرب لمبدأ تكافؤ الفرص بين التلاميذ المنحدرين من مختلف الفئات الإجتماعية في الولوج إلى هذه المؤسسات، كما تحدثوا عن الواقع المزري الذي تعيشه الجامعات المغربية العمومية التي تقبل جميع المعدلات حسب قولهم في ظل غياب المنح والأحياء والمطاعم الجامعية، كما طالبوا بإعادة النظر في المناهج التعليمية وإعادة بناء المدرسة المغربية.
 
وعرفت وقفة الرباط، حضور أعضاء من حكومة الشباب الموزاية لمساندة مطالب التلاميذ والشباب، وقال إسماعيل حمراوي منسق الحكومة في تصريح لموقع “لكم.كوم”، أن حكومته قدمت مذكرة لوزير التعليم العالي حول إصلاح التعليم، تتضمن مطالب تخص حماية مجانية التعليم لجميع الطلبة وضمان حق تكافؤ الفرص للولوج إلى المعاهد العليا المتخصصة، وإصلاح المنظومة التعليمية وإعادة الاعتبار للطالب من خلال توفير شروط الدعم والتحفيز من خلال المنح والأحياء الجامعية.