تلاميذ ثانوية الشريف يقاطعون امتحانات البكالوريا احتجاجا على وزارة التعليم وشغيلتها

ناظور اليوم : متابعة  
 
قاطع عدد من تلاميذ الثانوية التأهيلية الشريف محمد أمزيان بالناظور ، صباح أمس الثلاثاء 21 يونيو الجاري ، الحصة الصباحية التي اجريت فيها امتحانات نيل شهادة البكالوريا ، بعدما أقدمت أستاذة مكلفة بالحراسة على طرد تلميذة من قاعة الامتحان بدون أي مبرر يذكر ، حسب ما يؤكده التلاميذ  ، الذين  أدانوا أيضا الطريقة التي تعاملت بها وزارة التعليم هذا الموسم مع المتمدرسين من خلال حرمانهم من الدروس والمقررات بعد ما أضحت الإضرابات عيدا يحتفي به رجال ونساء التعليم  عن طريق مقاطعة العمل 3 مرات كل أسبوع  .
 
وقال تلاميذ محتجون لـ " ناظور اليوم " ، أن وزارة التعليم هذا الموسم  لم تبذل أي جهد  لمساعدة الفئة المتمدرسة و المساهمة في تحصيل جيد ، حيث اكتفت بتمديد الدراسة لأسبوع ، وهي المدة التي لم تكن كافية لاسترجاع الكم الهائل من الدروس التي حرموا منها ، كما حملوا مسؤولية نسبة رسوب التلاميذ في امتحانات البكالوريا هذه السنة ، لوزارة خشيشن وكذا الشغيلة التعليمية ، التي وصفها المحتجون بـ " اللاهثة عن طريق نقاباتها  وراء قضاء المأرب الشخصية الضيقة المادية منها والمعنوية " .
 
ووصف بيان لما يسمى بـ " اللجنة التنسيقية لفعاليات المجتمع المدني بشمال المغرب " ، قرار الطرد التعسفي الذي استهدف تلميذة البكالوريا بثانوية الشريف محمد أمزيان ، والترهيب النفسي الذي تعرض له التلاميذ من لدن هيئة الحراسة ، بـ "  الممارسات الاستفزازية " ، واكد البيان على ضرورة حرص الجهات التربوية المسؤولة على أن تتم الامتحانات في ظروف سلمية .
 
وحملت اللجنة التنسيقية ، التي تضامن بعض نشطائه مع الفئة التلاميذية المتضررة من خلال تنظيم وقفة احتجاجية تزامنت مع احتجاج التلاميذ أمام الثانوية موضوع الحديث ونيابة التعليم ، ( حملت ) مسؤولية ما وقع لنائب وزارة التعليم بالناظور ،  وما سيترتب على ذلك من نتائج سلبية سيتضرر منها المترشحون لاجتياز امتحانات نيل شهادة البكالوريا لهذا الموسم .
 
 وقد دفعت الاحتجاجات  التلاميذية بتدخل كل من رجال السلطة المحلية و النائب الاقليمي للتعليم من أجل تهدئة الوضع و اعادة المياه الى مجاريها ، بعدما كانت تدفع بعض الاصوات الى خوض اضراب مفتوح مع مقاطعة كاملة للامتحانات .