تلاميذ ثانوية سلوان يتظاهرون للمطالبة بتعليم ذو جودة أفضل

نـاظورتوداي : 

قـاطع العشرات من التلاميذ المتابعين دراستهم بالثانوية التأهيلية سلوان الحساني ، مـساء يوم الاثنين 31 أكتوبر الماضي ، الحصص المقررة ، وتوجهوا نحو ادارة المؤسسة في مسيرة احتجاجية ، حـملوا فيها للأخيرة مسؤولية التدهور الحاصل على المستوى التعليمي بمختلف الشعب المعتمدة بالثانوية ، مطالبين في نفس الوقت بتوفير أسباب التعليم الجيد الذي سيعبد للمتمدرسين الطريق نحو المستقبل .
 
احتجاج تلاميذ ثانوية سلوان الحساني ، أمام ادارة مؤسستهم ، كان كذلك من أجل استنكار السلوكات العنصرية والمستفزة التي أصبحت تنهجها أستاذة مادة الفلسفة ، عبر نعتها لهم بأوصاف تنم عن حقدها الدفين تجاه المنطقة ، في تحدي صارخ لمختلف المذكرات الوزارية المشددة على ضرورة ايلاء للاهتمام لمجال التربية والتعليم  .
 
وطالب المحتجون ، بترحيل أستاذة اللغة الفرنسية ” س.ز ” لتعاملها حسب ما تضمنه ملفهم المطلبي ، بالتمييز و التهاون مع العديد من التلاميذ ، في حين تقوم بواجبها تجاه فئة قليلة تؤدي لها دفوعات نفدية شهريا كتعويض على استفادتهم من حصص الساعات الاضافية خارج المؤسسة . 
 
واستقر رأي التلاميذ أيضا على المطالبة بترحيل أستاذة مادة الفلسفة المدعوة ” رباب ” ، ووضوع حد لتجاوزاتها الخطيرة ، وسلوكاتها العنصرية ، المتمثلة في استفزاز المتمدرسين عبر الدخول معهم في مواضيع غريبة من قبيل ، تحديهم أنها تنحدر من وجدة ، وبامكانها أن تجلسهم على قلم في حالة خروج عدم امتثال احدهم لأوامرها … حسب لغة المحتجين .
 
وحمل المتظاهرون ، مسؤولية ما ستؤول اليه الأوضاع مستقبلا لمدير المؤسسة و نائب وزارة التربية الوطنية بالاقليم ، اذ طالبوا الأخير بتفعيل اليات المراقبة داخل ثانوية الحساني و ايفاد لجنة لتقصي حقيقة تجاوزات بعض الاساتذة والعمل على وضع حد لسلوكاتهم المتناقضة مع مذكرات وزارة خشيشن .
 
ويذكر أن باشا مدينة سلوان ، قد دخل في حوار مع التلاميذ المحتجين وادارة المؤسسة لتدارس امكانية تفعيل ملفهم المطلبي ، في حين غاب مدير المؤسسة ، هذا الأخير الذي رفض الادلاء بتصريح لناظورتوداي ، وأجاب ” سيرو واها مكاين والو ” .