تلاميذ ثانويتي طه حسين وعبد الكريم الخطابي يدقون ناقوس خطر الساعات الإضافية

ناظورتوداي : متابعة

مع اقتراب موعد الإمتحانات الوطنية والجهوية بمختلف ثانويات المملكة، تزداد حدة الإحتجاجات من طرف تلاميذ مؤسسات الناظور وأولياء أمورهم من التفشي الفاضح لظاهرة الساعات الإضافية، ولجوء عدد كبير من الأساتذة إلى استغلال هذه المرحلة قصد ابتزاز المتمدرسين  وإجبارهم على إضافة دروس خصوصية.
 
آخر مستجدات الموضوع، تلاميذ يشتكون، في تصريحات لـ”ناظورتوداي” من حفنة الأساتذة بثانوتي طه حسين التأهيلية وعبد الكريم الخطابي، خاصة المتخصصين في تدريس مادتي الفيزياء والرياضيات ، بسبب إجبارهم على  الخضوع لمنطق “الساعات الإضافية مقابل نقط جيدة”، وهو الأمر الذي اعتبره المتمدرسون غير مقبول ولا يصب في مصلحة التلميذ، حيث أن أسعار هذه الدروس الخصوصية تتراوح بين 400 درهم و 1000 درهم، الأمر الذي يثقل كاهل أولياء أمورهم ويعرضهم للحصول على نقط هزيلة مقارنة مع زملائهم الذين يستفيدون من نقط مرتفعة بفضل “الساعات الإضافية”.
 
هذا، وصرح واحد من المتضررين المتابع لدراسته بثانوية طه حسين التأهيلية، أنه أصبح معرضا للرسوب خلال الموسم الدراسي الحالي بسبب ضعف استيعابه للدروس المقدمة من قبل أحد أساتذة الفيزياء القدامى بالثانوية، والذي يتعمد شرح المقرر الدراسي بأقل مجهود قصد إجبار التلاميذ على الخضوع لدروس إضافية تتراوح ثمنها بين 700 و 1000 درهم ، في الوقت الذي اشتكى فيه آخرون من أستاذ لمادة الرياضيات يتعامل بنفس المنطق، أمام لامبالاة ادارة المؤسسة.
 
كما طالب المتذمرون من هذه الظاهرة الخطيرة في تصريحاته لـ”ناظورتوداي”  من نائب وزارة التربية الوطنية الاستاذ عبد الله يحيى ، ايقاف ما يصفونه بـ ” سماسرة الساعات الاضافية وأشباح الحقل التربوي ” ، عنـد حدهم ، وذلك بتفعيل المساطر القانونية ضدهم ووضع حـد لتماطلهم من أداء الواجب المهني ،  تنفيذا لأوامر وزير التعليم الجديد السيد محمد الوفا، وإيفاد لجنة تقصي إلى المؤسسات المذكورة.
 
ويـستغرب أبـاء وأولياء التلامـيذ ، استمرار النقابات التعليمية بالناظور ، في التستر على الـفضائح التي يمارسها العديد من الأساتذة والأستاذات ، ضد تلاميذهم ، المثمثلة في ابتزازهم أثناء الحصص الدراسـية باستعمال لـغة التهديد والزجر ، مـقابل تمكين أنـفسهم من مبالغ مـادية تمنح لهم كـل شـهر .