تنسيق مغربي-إسباني يُسفر عن توقيف “دواعش” شمال المغرب

ناظورتوداي :

ذكر بلاغ لوزارة الداخلية المغربية أن المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بتنسيق مع المصالح الأمنية الاسبانية، تمكن اليوم الأربعاء من تفكيك شبكة إرهابية، تتكون من عنصرين مواليين لما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية”، ينشطان شمال المغرب وبالضبط بمدينتي تطوان والفنيدق.

وأضاف بلاغ الداخلية أن هذه العملية الأمنية تزامنت مع إيقاف شريكين للمشتبه بهما يقيمان بإسبانيا، وذلك في إطار الشراكة الأمنية الاستراتيجية بين البلدين في سياق مواجهة المخاطر الإرهابية المتنامية والمساهمة الفعالة في الحفاظ على الأمن والسلم الدوليين.

وأوضح البلاغ أن التحريات الأولية أظهرت أن عناصر هذه الخلية الإرهابية على صلة وثيقة بمقاتلين ينشطون بالساحة السورية العراقية في إطار التنسيق لاستقطاب وإرسال متطوعين للجهاد بصفوف “داعش”.

ومن جانبها قالت وزارة الداخلية الإسبانية ان تفكيك هذه الشبكة يبرز “التعاون الوثيقة” بين مصالح الأمن بالبلدين، وان “هذه العملية تؤكد التعاون النموذجي والوثيق” بين المصالح الأمنية المغربية ونظيرتها الإسبانية من أجل “مواجهة التهديد الشمال للإرهاب”.