تنكيل بالنسـاء و الأطفـال ، صراخ و محاولات إنتحار … أحداث عرفتها النـاظور فجرا وأبطالها سكان رفضوا هدم منازلهم

نـاظورتوداي : علي كراجي – سفيان السعيدي 
 
 فجر أسود ذلك الذي عاشته سـاكنة حي إيكوناف بـالناظور  يومه الثلاثاء 18 دجنبر الجاري، جـراء الإنزال الأمني المكثف الذي عرفته المنطقة من أجـل تنفيذ قـرارات هدم أصدرتها المحكمة في حق 31 منزلا بني بـطريقة عشوائية دون الحصـول على تراخيص من السلطات المعنية و المجلس البلدي .
 
ففي الساعات الأولى من صباح الثلاثاء ، رافقت كاميـرا ” ناظورتوداي ” العشرات من رجال القوات العمومية و التدخل السريع ، وفي بادئ الأمر منع الزميل سفيان السعيدي من المرور لتغطية الحدث ، قـبل أن يتمكن بعده من المرور إلى مسـرح الهدم ، بعيدا عن أنظار السلطات و المسؤولين الأمنيين الذين كـشروا على أنيـابهم ضد كل من أراد الوقوف في وجههم لعرقلة هذا الإجراء الذي يعتبرونه إداريا . 
 
وإنطلقت عملية الهدم المنازل على الساعة الرابعة صباحا والناس نيام، في حين كان مصير من يعترض بالتنكيل والرمي به إلى الخارج بإستعمال القوة  ، بينما حاول البعض الانتحار والبعض الاخر إستجداء السلطات بالبكاء، مما سجلت على إثره حالات إغماء في صفوف النساء، والحصيلة أزيد من ثلاثون منزلا تم هدمها بدعوى أنها بنيت بشكل عشوائي.
 
هناك من المتضررين من الهدم من حاول الانتحار رفقة رضيعه إن إقتربت الجرافات من منزله ، لكن هذا التهديد الذي إستمر لأزيد من الساعة لم يمنع القوات العمومي التي حملت معها  أوامر صارمة لتنفيذ عمليات الهدف من العودة دون إسقاط أسقف العشرات من المنازل التي كانت تأوي أزيد من 30 أسرة .
 
ورصدت ” ناظورتوداي ” إقدام القوات العمومية على إخراج  سيدة و طفلها  بالقوة من داخل منزلها إلى الخارج ، في جو ساده البكاء والصراخ ،  وحين  حاولت أخذ طفلها من بين ذراعي رجل الامن تم سحلها وإلقاءها أرضا كما يظهر الفيديو.
 
إمرأة أخرى قال لها أحد رجال السلطة ” سيري تقودي” وذلك حين كانت تستجديه لترك المنزل لها ولعيالها، تجاوزات كثيرة وقعت خارج إطار القانون من أجل تنفيذ القانون، وقد يقول قائل من رجال السلطة إن تركناهم قال الاعلام إنتشار البناء العشوائي وإن قمنا بهدم المنازل قلتم نتجاوز القانون.
 
وأمام هذا الحدث طرحت أسئلة كثيرة ، عن المكان الذي كانت تتواجد فيه السلطات حين كـانت المنازل التي طبق عليها قرار الهدم في حالة تشييد وبناء ، مما أغضـب الكثير من المواطنين الذين طـالبوا بتفعيل القانون وقت ظهور الخرق .