«تنمية قطاع المرأة والطفل» محور يوم دراسي من تنظيم الجمعية الإقليمية للتنمية المحلية

نـاظورتوداي : الإتحاد الجهوي للصحافة الإلكترونية بالريف – لجنة الإعلام

احتضنت مجموعة مدارس إعلاطن المركز، بجماعة بني بويفرور، يوم السبت 7 أبريل الجاري، يوماً دراسياً نظمته الجمعية الإقليمية للتنمية المحلية بالناظور، حول «تنمية قطاع المرأة والطفل». وقد شارك في هذا اليوم الدراسي فعاليات جمعوية مهتمة بمجال المرأة والطفل.

افتتح اللقاء بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، تلاه الاستماع إلى النشيد الوطني، ثم كلمة لنائب مدير مجموعة مدارس إعلاطن المركز محمد عشاب، الذي رحب بالحضور الكريم منوهاً بالجمعية الإقليمية للتنمية المحلية على اهتمامها بالمرأة والطفل بدوار إعلاطن، شاكراً إياها على إنجازاتها بالمؤسسة. بعد ذلك تناولت الكلمة ممثلة  قسم العمل الاجتماعي بعمالة الناظور أسماء البشيري والتي ركزت على أهمية النتائج التي تحققها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بإقليم الناظور فيما يتعلق بخلق برامج إدماج المرأة وتنميتها وحفظ حقوق الطفل، وذلك تكريساً لمبدأ المساواة وتحقيقاً للمناصفة، وفق الفصل 19 من الدستور، مشيرةًَ إلى أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تعتبر تجربةً رائدةً في مجال التنمية المستدامة من خلال ارتكازها على احترام الإنسان وترسيخ حقوق الإنسان وتبنيها لمقاربة النوع الاجتماعي… وفي ختام كلمتها دعت البشيري كافة الفعاليات والهيئات إلى الاستثمار في هذا المجال المهم والقطاع الحيوي لتعزيز المكتسبات، تحقيقاً للتنمية الشاملة.

إثر ذلك قدم رئيس جمعية الأفق للمرأة والطفل محمد بنتميمونت عرضاً حول «جمعية الأفق للمرأة والطفل.. بين التأسيس والاستمرارية»، تطرق فيه إلى مشروعين تنمويين أنجزتهما الجمعية ويتعلق الأمر بدار الأم ومركز الاستماع للنساء ضحايا العنف. أما عرض رئيس جمعية من أجل غد أفضل للمعاقين محمد بوحامد فقد قام من خلاله بالتعريف بجمعيته كما قدم تقريراً مفصلاً عن أنشطتها المنجزة، وطريقة اشتغالها بالتعاون مع مختلف شركائها، ليختم عرضه بأبرز الإكراهات والمشاكل التي يعاني منها المعاقون بالمنطقة. وفيما يخص عرض رئيسة جمعية آفاق للتنمية البشرية فقد كان عبارة عن نبذة عن جمعيتها وكذا مختلف أهدافها إضافةً إلى أهم المشاريع التي أنجزتها الجمعية والأوراش التي تشتغل عليها في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

أما عرض رئيس الجمعية الإقليمية للتنمية المحلية بالناظور محمد أولحسن فقد بين مشروع جمعيته المتعلق بالبرنامج المندمج المساهم في تنمية قطاع المرأة والطفل بالجماعة القروية لبني بويفرور. حيث قدم تقريراً مفصلاً حول هذا المشروع، مؤكداً على أن هذا الأخير يمس قطاعات متجانسة لها وقع إيجابي على تنمية المجالات الترابية الإقليمية لفائدة الساكنة، كما يساهم بشكل فعال في تنمية قطاع المرأة والطفل في ميادين مختلفة. وكان آخر عرض لممثل الفريق الإقليمي لإعداد المخطط الجماعي بعمالة الناظور عبد الناصر يويو، حول موضوع «إدماج المرأة والطفل في التنمية المحلية من خلال المخطط الجماعي للتنمية. وكانت كلمة اختتام الأشغال من إلقاء محمد بوجيدة العضو المؤسس للجمعية الإقليمية للتنمية المحلية بالناظور، تلتها مداخلات لبعض المشاركين، أشادت كلها بالجمعية من خلال تنظيمها لهذا اليوم الدراسي الناجح.

وقد تخلل هذه العروض نشاط بيئي متمثل في قيام نادي كوروكو للبيئة والتربية على المواطنة، التابع لمجموعة مدارس إعلاطن المركز، بعملية غرس شجيرات داخل ساحة المؤسسة، إضافةً إلى فقرات فنية من أداء براعم جمعية إيكسان للتنمية والبيئة. واختتم اليوم الدراسي بتوزيع شواهد تقديرية على عدد من الفاعلين الجمعويين والمساهمين في إنجاح هذا النشاط.