تنوية بـ”ماجد” و”عاشقة الريف” في مونريال

ناظور توداي : و م ع

حصل الشريطان المغربيان “عاشقة الريف” للمخرجة نرجس النجار (الصورة) و”ماجد” لنسيم عباسي٬ أمس السبت٬ على تنويه خاص خلال حفل توزيع جوائز الدورة ال 28 للمهرجان الدولي للسينما “رؤى افريقية” بمونريال ( كندا).

ووقف متتبعو هذه الدورة٬ التي نظمت خلال الفترة من 27 أبريل إلى 6 ماي٬ من خلال الشريطين على نموذجين يعكسان تطور السينما المغربية وتنوعها. كما حصل شريطا “عاشقة الريف” و”ماجد” بهذه المناسبة على “جائزة إفريقيا لنا لأحسن ممثل وممثلة”.

ويقدم شريط “عاشقة الريف” (2011) رؤية وثائقية – سينمائية لوضعية المرأة المغربية وتحررها٬ إلى جانب تطرقه لقضايا اجتماعية مختلفة تشمل تجربة السجن و المخدرات والبطالة من خلال شهادة شابة مغربية التي تلتقي العديد من النساء اللواتي يحاربن من أجل نهضتهن وتحررهن.

أما شريط “ماجد” (2011) فيرصد من جانبه حكاية طفل في العاشرة من عمره توفي أبواه في حريق٬ يمضي في رحلة بحث إلى الدار البيضاء للعثور على صورة لهما. وكان “ماجد” قد حصد عدة جوائز من بينها على الخصوص جائزة أفضل سيناريو في المهرجان الوطني للسينما بطنجة وجائزة الصقر الفضي في مهرجان الفيلم العربي بروتردام (2011).

وتميز حفل اختتام المهرجان الذي ٬ شهد عرض 101 شريط سينمائي من 36 بلدا منها 26 دولة افريقية٬ بعرض شريط “على الحافة” للمخرجة المغربية ليلى الكيلاني. ويعد شريط “على الحافة” الذي سبق أن عرض خلال ” 15 المخرجين” بمهرجان كان سنة 2011٬ باكورة الأعمال السينمائية الطويلة للمخرجة ليلى الكيلاني. وكان هذا الشريط قد حصل على الجائزة الكبرى للدورة ال 13 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة .

وقد شكلت هذه التظاهرة٬ التي حضرها على الخصوص سفيرة المغرب بكندا نزهة الشقروني وشخصيات من عالم السينما والفن والثقافة٬ مناسبة للجمهور الكندي للتعرف على السينما المغربية التي٬ تعيش عصر نهضتها٬ ولكنها ظلت “مجهولة” بالنسبة للمهتمين بالشأن السينمائي.