تهرب المدير من المسؤولية يولد استمرارا جديدا لاضرابات العمال بشركة سوفرينور

ناظور اليوم : علي كراجي – عزالدين الشتيوي

منذ ما يزيد عن أسبوع ، لا زال عمال شركة صناعة قنينات الغاز ” سوفرينور ” الكائنة بالحي الصناعي التابع لنفوذ بلدية سلوان ، مضربون عن العمل ومعتصمون ، في ظل سياسة التسويف والتماطل التي ينهجها مسؤول الشركة السالفة الذكر ، ورفضه بطريقة غير مباشرة فتح حوار جاد ومسؤول مع المحتجين المنضوين تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل .

وفي سياق سير العمال على نهج استمرارية وتصعيد شكل الاضراب الى غاية تحقيق المطالب ، أكد مجموعة من المضربين في تصاريح مقتضبة  لـ ” ناظور اليوم ” ، أن مدير الشركة ، سبق له وأن أعطى وعدين مع بداية الاضراب ، بخصوص فتح حوار جاد ومسؤول لمناقشة مشاكل المحتجين ، الا أنه لم يفعل أي منهما ، يضيف أحد المضربين ، ” المدير قدم مبررات واهية ، أولها يوم الأربعاء حيث بعث رسالة رقمية عبر الفاكس يعتذر فيها عن الحضور ، والثاني يوم الجمعة الذي ، اذ لم يلتزم بموعد سبق وأن عقده معنا ، دون تقديم أي مبرر أو اعتذار ” ، ما عبر عنه المحتج ، بتفضيل المدير التحلي بسياسة العبث اللامسؤولة في التعامل ، مع اليد العاملة بالشركة .

وصادفت ” ناظور اليوم ” ، أثناء تواجدها بمكان الاعتصام العمالي ، حالة اغماء في صفوف أحد المضربين ، نتيجة اصابته بضربة شمس ، أثرت على حالته الصحية ، واستدعت نقله الى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية ، فيما أعرب عمال للموقع ، عن استمرارهم في الاعتصام الى غاية تلبية مجمل المطالب والتي على رأسها فتح حوار جاد ومسؤول من طرف المدير .

ويذكر أن عمال شركة ، كانوا قد دخلوا في اضراب مفتوح منذ يومه الجمعة فاتح أبريل ، احتجاجا على تعنت الادارة ورفضها فتح حوار جاد ومسؤول مع تنظيمهم النقابي المنضوي تحت لواء  الكنفدرالية الديمقراطية للشغل ، لمناقشة الملف المطلبي الحامل لمطالب مختلفة من بينها تسوية الوضعية المهنية و ارجاع العمال المطرودين ، والتعويض عن ساعات العمل الاضافية .

وطالب المعتصمون ، من الجهات المسؤولة التدخل لاقرار القانون داخل الشركة المذكورة ، والدفاع عن كرامة الشريحة العمالية ، مع فرض تفعيل قانون تمكين الادارة للعمال من حقهم في التمتع بخدمات الصندوق الوطني للضمان الاجتماع ، و انهاء الممارسات المجحفة في حقهم ،  والتجاوزات الصادرة من طرف مسؤولين داخل الشركة ، بهدف التضييق على ممارسة العمل النقابي .

وشدد العمال ، خلال الأشكال الاحتجاجية التي خاضوها ، على ضرورة القطع مع الماضي ، وتشكيل سياسة تسييرية جديدة من طرف ادارة الشركة المتخصصة في صناعة قنينات غاز البوطان ، واحترام كرامة الشغيلة ، من أجل ضمان صيرورة عادية للعمل و تمتيع اليد العاملة بأقصى حقوقها العادلة والمشروعة ، وهي المطالب التي أكد المعتصمون أنهم لن يتنازلوا عنها الا بعد تحققها ، مع تحميل كامل المسؤولية للجهات المعنية و ادارة الشركة في حالة التعنت ورفض الاستجابة للملف المطلبي .

كما أكد محتجون لهم أقدمية مهنية تجاوزت 20 سنة ، أن مسؤولين بالشركة قد كانوا وراء طرد عدد من العمال بدون سبب يذكر ، اضافة الى تزوير عدد من الوثائق لحرمان اليد عاملة من كامل حقها ، خاصة ما يتعلق بالحد الأدني للأحجور  ، و الاجازات .