توحتوح : ما أحوجنا اليوم إلى النبي في ظل ظهور الحركات الإرهابية

ناظورتوداي :
 
قـال محمد توحتوح ، رئيس  تنسيقية جمعيات المجتمع المدني ببوعرك ، في كلمة ألقاها على هامش الإحتفال بعيد المولد النبوي الشريف ، إن التأمل في السيرة العطرة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ، يجعل العالم اليوم في حاجة ماسة لهذا الرسول خاصة في ظل ظهور عنف وتطرف جديدين وظهور حركات بأسماء غريبة ومختلف كداعش والقاعدة وغيرها من  التنظيمات التي تنشر التشدد والعنف وسفك الدماء وتخريب المجتمع .
 
وأضـاف تحتوح ، أن الفضـل في التصدي لكل التهديدات في المغرب ، يعود إلى السلطة الترابية التي تعمل جاهدة من أجل تفكيك مختلف الخلايا التي تهدد امن وطننا العزيز .
 
رئيس ذات التنظيم المدني المنظم للحفل بشراكة مع المجلس العلمي المحلي ، أكد أن الإحتفال بعيد المولد النبوي يعد مناسبة لشكر الله تعالى ، ومحطة يستحضر فيها المسلمون أجمع خصال سيد أهل الدنيا والأخرة ، الرسول محمد صلى الله عليه وسلم الذي طهر الأرض من الشرك والوثنية و حرر الإنسانية من الذل والعبودية .
 
وأشاد ميمون بريسول رئيس المجلس العلمي المحلي ، بالدور الهام الذي تقوم به مختلف المصالح الامنية بالمغرب من أجل التصدي للتهديدات الخارجية والداخلية ، حتى أصبح البلد اليوم ينعم بالأمن والطمأنينة اللتان يحن لهما شعوب عدد من الدول خاصة تلك التي تتواجد فيها التنظيمات الإرهابية .
 
ودعا عضو المجلس العلمي أحمد مظهار على هامش ذات المناسبة ، الحاضرين في الحفل ، إلى ضرورة الإقتداء بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم ، لأنه المثل البشري الأعلى ، وكذا تطبيقا لشرع الله الذي أمر المسلمين إلى أن يجعلوا من رسول الإسلام قدوة في كل التحركات والأنشطة اليومية ، وإستطرد المتدخل قائلا :” وفاة محمد لا تعني وفاة رسالته ودعوته وسنته ” .
 
وعرف الحفل حضور عدد من الشخصيات الجمعوية و المنتخبة ، فضـلا عن هيئـات أخرى ناشطة بالجمعيات المحلية لجماعة بوعرك القروية .
 
جدير بالذكر أن الحفل تخللته وجبة عشـاء أقيمت على شرف الحاضرين .