توقيف إمام مسجد بتنغير متلبسا بممارسة الجنس على إمرأة

ناظور توداي :

تتواصل فضائح الإئمة بين من تحرش جنسيا على طفل، وبين من إغتصب أخر،وبين من إنزوى بفتاة كانت تجلب له الأكل من بيت أهلها في إطار ما يعرف “بمؤونة الفقيه” قصص تختلف وإن كان أغلبها حدث بمناطق من سوس والجنوب.

حين تنتصر الشهوات على حاملي كتاب الله وينتصرالشيطان ولو هنيهة في حالة ضعف النفس البشرية.

قصة إمام تنغير بدوار قصر الخنيك الذي وجده أهالي الدوارأول يوم أمس الثلاثاء وهو متلبس بممارسة الجنس على سيدة متزوجة وسط حقل فضله العشيقين من أجل الإنزواء بعيدا عن أعين الأهالـــي.

وقالت مصادرأن شكوك حامت حول الإمام من طرف سكان الدوارجعلتهم يتتبعون خطواته بشكل يومي حتى سقط متلبسا وسط حقل يفترش لحافا هو وعشيقته.

وأفادت مصادرنا أن ضبط الأهالي للفقيه كاد أن يتحول إلى محاكمة شرعية برجم المتلبسين من طرف سكان الدوار لولا تدخل رجال الدرك وإعتقال الإمام وعشيقته والتحقيق معهما قبل إحالتهما صباح اليوم الخميس على إبتدائية ورزازات لمحاكمتهما.