توقيف نصـاب إنتحل صـفة طارق يحيى ، و ضحاياه برلمانيون و جمعويون من الناظور ومدن أخرى .

نـاظورتوداي :

ذكر مصدر موثوق ، أن إدارة الدرك الملكي التـابعة لجهوية وجدة ، وضعت شخصـا من ذوي السوابق العدلية ، رهن تدابير الحراسة النظرية ، بعد توقيفه بتهم إنتحال صفة شخصيات عمومية و النصب والإحتيـال .

وأورد نفس المصدر ، أن الموقوف نصب على العشـرات من ضحاياه ، وكان ينتحل لتنفيذ مخططه الإجرامي صفات شخصيات معروفة بعدة مدن مغربية ، من ضمنها رئيس المجلس البلدي للناظور .

ووفق المعطيات التي تحصلت عليها ” ناظورتوداي ” ، إن الموقوف المسمى ” س ، م ” ، وهو نزيل سـابق بخيرية الناظور ، ألقي عليه القبض بمدينة الحسيمة بناء على مذكرة بحث صدرت في حقه ، قبل أن يتم تسليمه للدرك الملكي بوجدة ، إثـر شكاية تقدمت بها برلمانية تعرضت للنصب من طرفه .

عملية النصب التي تعرضت لها برلمانية مدينة وجدة ، جـاءت بشكل مدروس ، حيث قـام الموقوف بـربط الإتصـال بضحيته مدعيا أنه رئيس المجلس البلدي لمدينة الناظور ، وطالب منها تحويل مبلغ مالي لفائدة مستخدمه كونه غير قادر على القيام بهذه العملية لأنه في إجتماع رسمي .

وأضـاف المصدر ” بعد نجاحه في العملية الأولى ، أعاد الموقوف الكرة وإتصل بنفس البرلمانية طالبا منها تحويل مبلغ مالي قدره 3 ملايين سنتيم ، لكن الأخيرة فطنت أنها وقعت ضحية نصب وإحتيال فقصدت على الفور مركز الدرك الملكي من أجل تحرير شكاية في الموضوع ” .

إلى ذلك ، علمت ” ناظورتوداي ” أن الموقوف تمكن من الإيقاع بعشرات الضحايا ، ضمنهم سياسيون و جمعويون و برلمانيون من الناظور والدريوش و مدن مغربية أخرى ، حيث يفوق عدد الذين نصب عليهم 30 شخصا ، كما تجدر الإشـارة إلى كون هذا ” النصاب ” سبق وأن إعتقل من لدن شرطة الناظور قـبل 5 سنوات إثـر إقدامه على سرقة كاميرا مراقبة مؤسسة إسبانية .