ثانوية طه حسين تسجل أكبر نسبة نجاح لمرشحي الباكلوريا على صعيد الجهة الشرقية

ناظور اليوم : خالد الوليد

حققت ثانوية طه حسين التأهيلية بمدينة أزغنغان أكبر نسبة نجاح بين صفوف التلاميذ المرشحين  بها لنيل شهادة الباكلوريا على مستوى نيابة إقليم الناظور ,حيث تمكن 288 مترشحا من نيل الشهادة من أصل 318 مترشحا اجتاز الإمتحانات , أي بنسبة وصلت إلى 91 في المائة.
 
وقد وصل عدد المترشحين في شعبة العلوم الإنسانية إلى 112 تمكن 100 منهم من النجاح بنسبة أزيد من 89 في المائة , وفي شعبة الأدب 41 مترشحا تمكن 38 منهم من النجاح أي بنسبة 92 في المائة , وفي شعبة علوم الحياة والأرض 97 مترشحا تمكن 90 منهم من النجاح أي بنسبة أزيد من 92,87 في المائة , وفي شعبة العلوم الرياضية 19 مترشحا تمكنوا جميعا من النجاح أي بنسبة 100 في المائة , وفي علوم التدبير المحاسباتي 49 مترشحا تمكن 41 منهم من النجاح بنسبة أزيد من 84 في المائة , حيث وصلت نسبة النجاح العام إلى 91 في المائة بدل نسبة 90,80 المعلن عنها سلفا باعتبار المترشحين المتغيبين الذين لم ستطيعوا اجتياز الإمتحان.
 
وفي تصرح خص به "ناظورتوداي" عدد من الأطر العاملة بثانوية طه حسين , قالوا فيه أن النسبة المرتفعة المحققة في عدد الناجحين في امتحانات نيل شهادة الباكلوريا لا يمكن إلا ان تبين مدى المجهود الجبار للطاقم التربوي و الإداري العامل بالمؤسسة وعلى رأسهم مديؤ الثانوية الأستاذ محمد العابدي جنبا إلى جنب مع نيابة التعليم بالناظور ,  بغية تقديم مواد تعليمية بجودة تجعل تلاميذ الثانوية يحققون نتائج جيدة , كما اعتبروا أن نسبة النجاح الكبيرة بمثابة ثمرة البرنامج الإستعجالي الذي يدخل في إطار مسلسل الإصلاح الذي تعرفه البلاد والذي أطلق ورشه عاهل البلاد الملك محمد السادس بغية التأثيث لمقومات مدرسة النجاح .
 
وكان الإعلان عن نتائج امتحانات الباكلوريا لسنة 2011 تم بعد زوال يوم الإثنين 4 يوليوز 2011، حقق فيها تلاميذ إقليم الناظور كالعادة نتائج سارة، حيث بلغت نسبة النجاح في الامتحانات 61.67 %، ورتبت ثانوية طه حسين على رأس الثانويات ببلوغها نسبة عالية من النجاح، وهي نتائج سارة، تؤهل النيابة لاحتلال رتب متقدمة جهويا ووطنيا.
 
  وقد صرح الأستاذ محمد البور النائب الإقليمي لنيابة الناظور بأنه كان يتوقع أن بلوغ هذه النسب، مذكرا أنه من خلال زياراته المتعددة للمؤسسات التعليمية واللقاءات التي عقدها مع سائر الفاعلين في العملية التعليمية، ومواكبته المتواصلة والمستمرة للعملية التعليمية، كان يرصد مؤشرات قوية تدل على حيوية العاملين في قطاع التربية والتكوين بالإقليم وجديتهم، وجودة التعلمات التي يتلقاها التلاميذ، وعلى التعاون المثمر بين الأسر والمدرسين لما فيه خير التلاميذ، وهو ما ساهم في تحقيق هذه النتائج. إلى جانب ما عرفه نظام التربية والتعليم ببلادنا من إصلاحات جذرية بفضل البرنامج الاستعجالي، الذي أثر بقوة في طبيعة العملية التعليمية، ومهد السبل لمدرسة النجاح.
 
  وعبر السيد النائب عن تهانئه للتلاميذ الفائزين ولأسرهم ولهيئة التربية والتكوين بإقليم الناظور، حاثا إياهم على مواصلة الجهود الخادمة للتلاميذ، والمشاركة بفعالية في أوراش الإصلاح التربوي، متمنيا أن يحالف الحظ السعيد التلاميذ الذين لم يتفوقوا في هذه الدورة والمرشحين للدورة الاستدراكية أو الدورات الأخرى.
وفيما يلي لوائح المترشحين الناجحين في امتحانات نيل شهادة الباكلوريا بمركز طه حسين :