ثوار ليبيا يستعدون لدخول طرابلس و خشية من مجزرة بالأخيرة

ناظور اليوم : وكالات

 أكد رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل أن الثوار يضيقون الخناق على طرابلس، ولكنه أعرب عن خشيته من وقوع "مجزرة" فيها بسبب رفض القذافي التخلي عن السلطة.
 
وأوضح عبد الجليل في مقابلة مع جريدة الشرق الأوسط نشرت اليوم الخميس أن الثوار يضيقون الخناق على مدينة طرابلس من خلال منطقة الجبل الغربي وصرمان والزاوية ومن الجهة الشرقية لطرابلس انطلاقا من مدينة مصراتة وصولا إلى ناحية زليتن ثم الخمس.
 
لكنه أعرب عن خشيته من وقوع "مجزرة" في العاصمة بسبب إصرار القذافي على البقاء في السلطة، وقال إن من المتوقع من سلوك القذافي أنها ستكون "مجزرة حقيقية".
 
وأضاف أن الثوار موجودون داخل العاصمة طرابلس، مشيرا إلى اتخاذ المجلس لاحتياطات من أجل الحفاظ على المنشآت الإستراتيجية في المدينة.
 
واستبعد رئيس الهيئة السياسية للثوار أن يقبل القذافي مغادرة السلطة طوعا، وقال إنه "يريد أن يخرج بكارثة، وهذه الكارثة ربما ستكون عليه وبالا هو بالدرجة الأولى وأسرته أيضا وأتباعه"، موضحا أن عائلة القذافي قامت مؤخرا بنقل "أموال ضخمة إلى جنوب أفريقيا".
 
كما استبعد عبد الجليل مجددا أي تفاوض مع النظام الليبي إلا إذا كان "يبدأ برحيل القذافي وأبنائه، وذلك حقنا للدماء وللحفاظ على مقدرات الشعب الليبي".
 
وانتقد في هذا السياق مبعوث الأمم المتحدة وزير الخارجية الأردني السابق عبد الإله الخطيب، مؤكدا أن مبادراته لحل الأزمة لا تتضمن أي مطالبة بتنحي القذافي.