جريدة صوت الشرق تدين الهجوم الإرهابي على ” شارلي ” وتدعو إلى مواجهة التطرف .

ناظور توداي : 

أدانت جريدة صوت الشرق ، لمديرها هشام دين ، الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها صحيفة ” شارلي إيبدو”، المعروفة بتناولها للمواضيع الحساسة على اختلاف أنواعها، والتي أعادت نشر الرسومات المسيئة للرسول (ص) نقلا عن صحيفة دانماركية سنة 2006، ما أدى إلى مقتل مجموعة من الصحفيين ورسامي الكاريكاتور العاملين بذات الأسبوعية الفرنسية المستقلة.

وقال الجريدة في بيان لها ” هذه الهجمة الإرهابية الغير المقبولة أخلاقيا واجتماعيا… أعادت إلى الأذهان صراع الديانات ومحاولة تشويه صورة المسلمين بالدول الأوربية ، في حين أن ديننا الإسلامي الحنيف بريء من هجمات بعض محاولي الانتساب إليه غصبا. فلا الشرع الإسلامي ولا الأعراف الإنسانية توصي بالقتل والتخريب وسفك الدماء، فقد أوصى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بالحوار والمجادلة بالتي هي أحسن “.

وأضاف البيان ” وما أقدم عليه هؤلاء الهمجيون في ضواحي مدينة باريس الفرنسية، ما هو إلا تعبير عن أفكارهم الخاصة والمحدودة جدا ولا تعني المسلمين ولا الإسلام في شيء ، ولا علاقة تربطهم بالدين الإسلامي السمح من قريب أو بعيد” .

إلى ذلك ، أعربت الجريدة عن تعازيها الحارة لعائلات الضحايا ، كما دعت خلال ذات المناسبة الهيئات المدنية والحقوقية والسياسية إلى توحيد الصفوف لمواجهة اخطار الفكر المتطرف خاصة الذي يحاولون تشويه الدين الإسلامي السمح .

وفي موضوع ذو علاقة ، قالت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصادر فرنسية إن قوات الأمن قتلت المشتبه بتنفيذهما الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو، اللذين كانا يحتجزان رهينة في منشأة صناعية شمال العاصمة باريس.

وكانت القوات الفرنسية تحاصر الأخوين شريف وسعيد كواشي المشتبه بتنفيذهما الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو يوم الأربعاء.

من جهة أخرى، أكد رئيس الوزراء مانويل فالس أن فرنسا تخوض حاليا حربا على الإرهاب وليست ضد أي ديانة، وأكد أن هنالك حاجة لاتخاذ مزيد من الإجراءات للتصدي للتهديدات التي تواجه فرنسا. كما قال فرنسوا هولاند أن هذا الفعل الإرهابي لا علاقة له بالإسلام .