جريـدة وزير الاتصال تبتر الخريطة المغربية من الصحراء

نـاظورتوداي :
 
نشرت جريدة “التجديد”، المقربة من حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة الجديدة بالمغرب، في عددها أمس الأربعاء خريطة للمغرب مقسمة وبدون أقاليمه الجنوبية ، وهي الخريطة التي تعتمدها الدول المعترفة بجبهة البوليزاريو في وسائل اعلامها .
 
واعتبر القائمون على جريدة التجديد لمدير نشرها وزير الاتصال في حكومة بنكيران السيد مصطفى الخلفي ، بأن هذا البتر يعد خارجا عن إرادتهم ، نتيجة خلل نتج لمخرج العدد ، وهو المبرر الذي وصفه متتبعون بـ ” الغير المنطقي ” ، في مؤسسـة لـها طاقم التمحيص و تتبع مراحل تركيب صفحات الجريدة .
 
 وشجب الملايين من المغاربة هذا التصرف الغير المسؤول من جريدة مفروض فيها، أن تكون القدوة، ولديها كل الوسائل اللوجستيكية للعمل، أم أن الفراغ الذي خلفه استوزار رئيس نشرها السابق مصطفى الخلفي، وزيرا للاتصال، ناطقا رسميا باسم حكومة عبد الاله بنكيران، جعل الأخطاء القاتلة تطفو بسرعة إلى السطح، خصوصا في ملف حساس وفي ظرف حساس لقضية المغرب الترابية ألا وهي الصحراء المغربية.
 
وحملت رئاسة تحرير الجريدة، مسؤولية الخطأ إلى التقنيين المشرفين على الجريدة، في حين أنه يوجد في كل جريدة ورقية يومية سكرتيرا للتحرير ورئيس للتحرير بالإضافة الى الصحافي المشرف على الصفحة، وكان الأجدر بهم الانتباه إلى مثل هذا الخطأ القاتل، الذي قد يستغله أعداء المغرب لأغراضهم الخاصة.