جماعة العدل و الاحسان ترشي مستقليين من حركة 20 فبراير مقابل إنسحابهم

نـاظورتوداي : المراسل 

في لقاء سري جمع بين أعضاء بارزيين في شبيبة العدل و الإحسان و بين بعض المناضلين المستقليين في حركة 20 فبراير بمنزل أحد أعضاء جماعة العدل و الإحسان المدعو ‘” احسيني أوسعيد” في ساعة متأخرة من مساء أول أمس ،بعد الاتصالات الهاتفية المتكررة التي تلقوها من أحد أعضاء الجماعة يدعوهم لحضور لقاء خاص مع شبيبة الجماعة،لتبادل و جهات النظر و تصفية الأجواء بين الطرفين ، لكن المناضلون المستقلون الذين حظروا اللقاء و عددهم 7.
 
وفوجئ الحاضرون بأن الهدف من اللقاء لم يكن بريئا حيت تعرضوا لعملية ابتزاز و مساومة رخيصة من طرف أعضاء شبيبة العدل و الإحسان حيث عرضت جماعة العدل و الإحسان عبر شبيبتها على هؤولاء  المستقليين منحهم مبالغ مالية قدرها 20.000 درهم لكل واحد منهم مقابل الإنسحاب من الحركة و عدم المشاركة في المسيرات نهائيا. وو جه  العضو البارز في شبيبة العدل و الإحسان المدعو هشام شولادي، تهديدا مبطنا لهؤلاء المناضلين حيث قال لهم بالحرف ” أخر عرض يمكن أن نقدمه لحل مشكلة فوضى المستقليين هي هبة مالية قدرها 20.000 درهم و في حالة رفضتم التسوية فنحن غادي نديروا خدمتنا؟
 
المناضلون المستقلون صدموا من المستوى المنحط و الإبتزاز الرخيص  و التهديد المبطن الدي تعرضوا له من قبل  أعضاء شبيبة العدل و الإحسان.
 
و قد رد  محمد.س على عرض شبيبة العدل و الإحسان بالقول: حنا ماشي حوالى و تهديداتكم لا تخيفنا ؟
 
مباشرة فض المناضلون المستقلون الإجتماع و حدروا أعضاء شبيبة العدل و الإحسان من أية محاولة للإتصال بهم مجددا.
 
وشارك في عملية الإبتزاز هده من جانب شبيبة العدل و الإحسان كل من: هشام شولادي  و المدعو أحسيني اوسعيد  و  عبد العالي .م