جمعويون بـالناظور يدقون ناقوس الخطر إزاء إرتفاع معدل الإجهـاض بين الفتيات

ناظورتوداي : 
 
أعرب مواطنون لـ ” ناظور توداي ” ، عن قـلقهم تجـاه ما وصفوه بـ ” الارتفاع الخطير لمعدل جريمة الاجهاض بمصحات الناظور ” ، وأكدوا أن عددا من أطباء النساء ، يلجؤون بطريقة سرية الـى ممارسة هذا النـشاط الممنوع ، بمقابل مـادي يتراوح بـين 5000 و 10000 درهم للعملية الواحدة . 
  
وتؤكد معطيات إستقتها ” ناظورتوداي ” من مصادر جمعوية ، بأن عيادات طبية داخل مدينة الناظور ، قد تحولت مؤخرا الى وجهة للباحثات عن القيام بعملية الاجهاض ، من بينهن سيدات يشتغلن في مجال الدعارة ، وقاصرات يردن الهروب من الفضيحة والعار داخل المجتمع . 
  
وعلمت ” ناظورتوداي ” ، من مصادر جيدة الاطلاع ، بأن جمعية النور للثقافة والرياضة والاعمال الاجتماعية والبيئة ، قد تقدمت مؤخرا بالعديد من الشكايات لدى السلطات المحلية و  المصالح الصحية بالجماعة الحضرية للناظور ، طالبت فيها بـإيفاد لجان لمصحة تقع بحي ” شعالا ” إتهمت بأنشطة ممنوعة . 
  
وتؤكد الجمعية ، أن المصحة المذكورة ، تعمد الى التخلص من بقايا بشرية ، و أجنة غير مكتملة النمو تستخرج من بطون سيدات أقدمن على عمليات الاجهات ، عن طريق رميها بحاويات الأزبال الواقعة وسط حي سكني  ، وهو ما وصف من لدن التنظيم المدني المذكور بـالخطير والمدق لناقوس الخطر . 
  
ومن جهة أخرى ، أفاد مواطنون ، إقدام قاصرات و مطلقات ولجن عالم الدعارة ، على زيارة مصحات تقع وسط مدينة الناظور ، بغية التخلص من أجنة تكونت ببطونهن عن طريق العلاقات الغير الشرعية . 
  
ويعتبر مهتمون ، ولوج بعض الاطباء والمصحات الى القيام بعمليات جراحية منافية للقانون من قبيل ” الاجهاض ” بـالجرائم التي يجب أن تتخذ ضدها الجهات المسؤولة اللازم من أجل ردعها ، لما تشكله من خطر على ركائز المجتمع ، وكذلك مساهمتها في تشجيع ظاهرة الدعارة والانحلال الاخلاقي بالمنطقة .