جمعية أجيال المستقبل للناظور تكشف في ندوة صحفية عن استعداداتها لتنظيم الدوري الدولي الثاني

عن اللجنة الإعلامية للجمعية | صور : محمد العبوسي

عقدت جمعية أجيال المستقبل للناظور بمقرها مساء يومه السبت 08 يونيو الجاري، ندوة صحفية واكبتها مجموعة من المنابر الإعلامية النشيطة بالإقليم والتي حضرها أبطال الجمعية في رياضة الفول كونتاكت والكيك بوكسينغ ورئيس واعضاء المكتب المسير للجمعية ومجموعة من أطر الجمعية ذاتها، وذلك من أجل تسليط الضوء على الإستعدادات الجارية من طرف مكونات الجمعية لتنظيم النسخة الثانية للدوري الدولي في ذات النوع الرياضي المذكور، وذلك انطلاقا من الساعة السادسة من مساء يوم السبت القادم 15 يونيو 2013 بالقاعة المغطاة للرياضات بالناظور.

وقد استهلت الندوة الصحفية بتلاوة الفاتحة ترحما على روح البطلة الراحلة نعيمة البياري التي كانت تمارس ضمن ذات الجمعية، قبل أن يتطرق الزميل محمد العلالي مسير الندوة إلى مجموعة من المعطيات المكتعلقة بجمعية أجيال المستقبل التي رغم حداثتها تمكنت من تشريف إقليم الناظور على الصعيد الوطني من خلال إحراز أبطالها لمجموعة من الألقاب المتمثلة أساسا في إحرازها للقب البطولة الوطنية فئة الشبان في رياضة الفول كونتاكت والكيك بوكسينغ بقاعة بن ياسين بالرباط وإحراز كل من البطل كمال أوسطي في وزن 63 كلغ لرياضة الكيك بوكسينغ للقب بطولة المغرب وذات اللقب للبطل إدريس الجلطي في رياضة الفول كونتاكت في وزن 60 كلغ بداية الشهر الجاري بمدينة مراكش.

وفي الوقت الذي نوه فيه الزميل محمد العلالي بالمجهودات الجبارة لأبطال وأطر جمعية أجيال المستقبل إستنكر بشدة لامبالاة الجهات المسؤولة بالمدينة التي أضحت تغرد خارج سرب إنجازات أبطال وأندية المدينة مشيرا إلى الإكراهات الجمة التي تواجه المكونات الرياضية بالمنطقة في ظل هشاشة البنيات التحتية وعوز الإمكانيات المادية وهو الأمر الذي أضحى يهدد المجال الرياضي رغم الطموح الذي يحذو أندية وأبطال الإقليم.

ومن جانب آخر أكد السيد محمد لعرج عضو جمعية أجيال المستقبل على الدور الفاعل والبارز الذي يلعبه الإعلام بالمنطقة في ظل لامبالاة الجهات المسؤولة التي باتت لا تولي أي إهتمام للتظاهرات الرياضية الوطنية والدولية منها ولإنجازات أبطال المدينة رغم أهميتها الكبيرة، محملا إياها المسؤولية بشأن الإحباط الذي أضحى يدب إلى نفوس أبطال وأطر الرياضة الناظورية، وفي ذات السياق إستنكر لعرج السياسة التي تنهجها مختلف المؤسسات الإقتصادية والمالية بمدينة الناظور التي تحتل الرتبة الثانية على مستوى العائدات المالية وراء العاصمة الإقتصادية الدار البيضاء، وذلك بسبب عدم دعمها لمختلف الأنشطة الرياضية الهامة التي تقام بالمدينة مشيرا إلى أن جل اللقاءات التي عقدها أعضاء الجمعية مع مختلف المؤسسات المذكورة قصد دعم النسخة الثانية للدوري الدولي الذي يحتاج مصاريف هامة قصد تغطية حضور أبطال سيحول بمدينة الناظور من مختلف الدول الأوروبية من قبيل إسبانيا وفرنسا وبلجيكا إلى جانب أبطال المغرب، كما تساءل لعرج عن أسباب دعم ذات المؤسسات بمناطق أخرى بالمغرب للأندية والأنشطة الرياضية واستثناء مدينة الناظور.

وفي كلمته خلال الندوة الصفية رحّب عزي الخياطي المدير التقني ورئيس الجمعية، بكافة الحضور موجها الدعوة لكافة الفعاليات الرياضة وغيرها وكل الغيورين على القطاع الرياضي بالمدينة من أجل الحضور بكثافة مساء يوم السبت 15 يونيو القادم إلى القاعة المغطاة للرياضات بالناظور من أجل دعم الدوري الدولي الثاني وأبطال المغرب خلال العرس الرياضي الدولي لجمعية أجيال المستقبل، كما سجل بامتعاض كبير غياب دعم مختلف المؤسسات بالمدينة لأنشطة ومجهودات الجمعية عكس ما يحصل للأندية الرياضية بمختلف أقاليم ومناطق المغرب.

وقد فتح المجال خلال ذات الندوة لمجموعة من أبطال الجمعية حيث نوهوا عبر مداخلاتهم بالمجهودات الجبارة لأطر الجمعية وعلى رأسهم المدير التقني للجمعية عزيز الخياطي، كما أعربوا عن استيائهم من لامبالاة الجهات المسؤولة تجاه الإنجازات التي يحققونها للإقليم والمدينة كما وجهوا الدعوة للجمهور من أجل الحضور بكثافة خلال أمسية الدوري الدولي الثاني يوم السبت 15 يونيو الجاري .

ومن جانبهم اشادوا الزملاء الإعلاميين خلال الندوة الصحفية بمجهودات وإنجازات أبطال جمعية أجيال المستقبل معربين عن أملهم بأن يواصل أطر وأبطال الجمعية مثابرتهم وتحدي الصعاب والإكراهات المتمثلة أساسا في شح الموارد المالية وغياب التحفيز المادي والمعنوي من طرف الجهات المسؤولة والمؤسسات الإقتصادية والمالية بالمدينة، وقد اختتمت الندوة الصحفية بلحظة إحتفال وتشجيع رمزي لأبطال جمعية أجيال المستقبل كمال أوسطي وإدريس الجلطي داخل القاعة وإلتقاط صور جماعية بالمناسبة .