جمعية الإرادة للأشخاص في وضعية إعاقة ببني أنصار تحيي أمسية فنية رمضانية

ناظور توداي : تقرير إخباري 

نظمت جمعية الإرادة للأشخاص في وضعية إعاقة ببني أنصار (جمعية الأمل سابقا ) أمسية دينية وذلك يوم السبت 22 رمضان 1433 هـ موافق ل 11 غشت الجاري، بقاعة تنظيم الأفراح “الوردة ” بحي أولاد عيسى ببني أنصار.

عرفت هذه الأمسية حضور متميز من الأشخاص في وضعية إعاقة وأمهاتهم وأولياء أمورهم إلى جانب بعض جمعيات المجتمع المدني خاصة العاملة في مجال الإعاقة بالإقليم (من مدينة زايو، أزغنغان… ) كما حضر بعض أعضاء شبكة الجمعيات العاملة في مجال الإعاقة بالجهة الشرقية بإضافة إلى رجال الصحافة المسموعة والمكتوبة وبعض المواقع الالكترونية، كما اشتملت هذه الأمسية على مجموعة من الفقرات منها حضور فرقة السلام للأمداح النبوية من مدينة أزغنغان بالحي العمالي، كما حضر كضيف الشرف لهذه الأمسية المنشد المقتدر السيد إسماعيل بلعوش الذي أتحف الحاضرين بمجموعة من انتاجاته القيمة من أمداح نبوية وابتهالات باللغة الأمازيغية وغيرها والتي تجاوب معها الحاضرون ورددوها معه بحماس.

وقد ألقى بالمناسبة السيد بغداد اهواري رئيس الجمعية كلمة شكر وترحيب لجميع الحاضرات والحاضرين الذين استجابوا لدعوة الحضور لهذه الأمسية لمشاركة الجمعية وأخواتهم وإخوانهم الأشخاص في وضعية إعاقة في هذه الليلة المباركة التي تصادف شهر رمضان المبارك خاصة العشر الأواخر منه التي هي كلها خيرات ومغفرة من الله سبحانه وتعالى، كما عبر السيد رئيس الجمعية عن سروره وسعادته وهو يشاهد هؤلاء الأطفال في وضعية إعاقة الذين كانوا بالأمس القريب منعزلين عن الأنظار من طرف عائلتهم وذويهم، لكن بفضل بعض المجهودات التي قامت بها الجمعية سواء عن طريق التحسيس بوضعية الإعاقة تم تغيير مجموعة من السلوكيات والمعتقدات تجاه الإعاقة.

وتلتها كلمة لنائب رئيس الجمعية السيد أغداد سليك تناول فيها التعريف بالجمعية ومراحل تأسيسها وأهدافها ومنجزاتها وآفاقها، كما عرفت هذه الأمسية عملية تزيين بالحناء للأطفال الصغار خاصة الفتيات سواء من هن في وضعية إعاقة أو غيرهن خاصة الفئات الهشة وأبناء أعضاء ومساندي ومتطوعي الجمعية حيث عرفت هذه العملية استحسانا كبيرا من طرف جميع الحاضرين لأنها استطاعت أن تدمج في التزيين بين الفئتين (الإعاقة وغير الإعاقة) وقد أشرفت على هذه العملية النكافة المقتدرة “سومية بوطويل” من مدينة بني أنصار.

وقد اختتمت الأمسية بتوزيع مجموعة من الكراسي المتحركة الجديدة على الأشخاص في وضعية إعاقة، كما خصصت جوائز متنوعة وشواهد التفوق للتلميذات والتلاميذ التابعين دراستهم بأقسام الدمج المدرسي بمدرسة عبد المومن ببني أنصار التي تعتبر الجمعية شريكا رسميا فيها إلى جانب بعض الشركاء الآخرين، هذه الجوائز كانت عبارة عن ألعاب هادفة وتربوية، كما خصصت الجمعية لهؤلاء التلاميذ مجسدات وألعاب تم تسليمها لمؤطرة القسم الآنسة فردوس الرايس للاستعانة بها في العملية التربوية، كما لم تغفل الجمعية بتكريم التلاميذ التابعين دراستهم بالأقسام الإعدادية الذين كانوا بدورهم متفوقين في دراستهم رغم إعاقتهم والمعيقات التي يصادفونها في حياتهم،وتم كذلك تخصيص شواهد تقديرية لجميع المساندين لأنشطة الجمعية من مؤطرة الأقسام الدمج المدرسي الآنسة فردوس الرايس وصاحب قاعة الأفراح “الوردة ” والجماعة القروية لمدينة بني شيكر التي أعارت للجمعية حافلة النقل المدرسي لنقل الأشخاص في وضعية إعاقة وعائلتهم وبعض المشاركين خلال هذه الأمسية .