جمعية المحامين الشباب بالناظور ترد بقوة على اتهامات فرع النادي بالحسيمة في حق زميلهم

نـاظورتوداي : 

في سابقة من نوعها، أصدر فرع نادي قضاة المغرب بالحسيمة بيانا ضد سلوكات محام ينتمي إلى هيأة الناظور-الحسيمة، وهو ما اعتبرته جمعية اتحاد المحامين الشباب بالناظور مسا خطيرا بكرامة ونزاهة زميلهم، وتعديا على الأعراف والتقاليد التي تنظم العلاقة بين مكونات جهاز العدالة.
 
وكان المكتب الجهوي للنادي، خصص أخيرا اجتماعا لتدارس مجموعة من الإشكالات التي تعترض استقلال السلطة القضائية، وذكر القضاة أن المحامي «عبد النور أضبيب»  يعمد إلى التأثير على عملهم بوسائل غير مشروعة، وأن تكراره هذه الممارسات استوجب إصدار بيان في حقه. ووجه النادي خطابه إلى مكتب هيأة نقابة المحامين بالناظور للتدخل لإيقاف ما وصفه بمسلسل محاولات التأثير بجميع صوره على عملية صنع القرار القضائي، في إشارة إلى التصرفات المنسوبة إلى المحامي الذي تم ذكره بالاسم.
وتعقيبا على هذه الاتهامات الخطيرة، أصدرت جمعية اتحاد المحامين الشباب بالناظور الثلاثاء الماضي، بيانا مضادا، اعتبرت فيه بيان القضاة «خارجا عن سياقه الموضوعي، ومتطاولا على اختصاصات هيأة المحامين»، باعتبارها «الجهة المسؤولة والساهرة على تنظيم الشأن المهني للمحامين».
 
وبالنسبة إلى القضاة فإن المحامي المذكور، لا يعدو أن يكون حالة فريدة، وأن محاميي الجهة «يشكلون شريكا فاعلا وحقيقيا في مسايرة الركب القضائي المتجه نحو نجاعة قضائية متميزة»، وهو ما رد عليه بيان المحامين بوصفه بـ»المحاولات الرامية إلى خلق شرخ وانقسام داخل جسم المحاماة على مستوى هيأة الناظور-الحسيمة».
 
وعلى صعيد آخر، لخص القضاة الممارسات التي صدرت عن المحامي «في مسه باستقلال السلطة القضائية عن طريق تقديم شكايات سابقة لأوانها وأثناء سريان المساطر، وكذا إبان عرض الملفات والقضايا على القضاء للمناقشة وسريانها»، وسعيه إلى «التأثير على حسن السير العادي للمرفق القضائي بجهازي النيابة العامة والرئاسة» بطرق غير قانونية. 
 
وشجب بيان النادي بشدة قيام المحامي المذكور بتجاوزات من قبيل «تردده على مكاتب القضاة دون أسباب وجيهة»، و»محاولته التشكيك في حيادهم عن طريق الدخول والخروج من الباب المخصص للهيأة»، وغيرها من السلوكات، متحدثا عن ادعاء المحامي وتلويحه في وجه القضاة بعلاقاته الخاصة والوطيدة بالمسؤولين المركزين والقضائيين، وقيامه ببث إشاعات داخل الوسط القضائي تمس بنبل هيأة الدفاع واستقلال أسرة العدالة. 
 
ورأى بيان جمعية المحامين الشباب، أن إطلاق هذه الاتهامات يعد «سلوكا غير مسؤول وخروجا غير مألوف عن جميع الضوابط والقواعد التنظيمية والأعراف والتقاليد التي تنظم العلاقة بين مختلف مكونات جهاز العدالة في كيفية التعاطي مع الإشكالات التي تعترض السير العادي  لمرفق العدالة.
 
وفي الوقت الذي التزمت الصمت نقابة هيأة المحامين لجهة الناظور والحسيمة، لوح المحامون الشباب بتصعيد الموقف، من خلال اللجوء إلى جميع الأشكال الاحتجاجية لرد الاعتبار لزميلهم، واصفين البيان الذي أصدره فرع نادي قضاة المغرب بأنه يشكل سابقة من نوعها وحالة فريدة ومسا خطيرا بواجب التحفظ والأخلاقيات القضائية.
 
عبد الحكيم اسباعي (الناظور)