جمعية المعطلين تتهم الاعلام المحلي بخدمة أجندة المخابرات

ناظور اليوم

اتهمت جمعية المعطلين في بيان مختوم من لدن الفرع المحلي ،  توصلت " ناظور اليوم " بنسخة منه ، السلطات الاقليمية بتسخير بعض المنابر الاعلامية " المخزنية " التي طفت على سطح الحقل الصحفي دون الاشارة لها ، للتهجم على " النضالات البطولية للمعطلين " ، بعدما عجزت ذات الجهات على النيل وتكسير الاحتجاجات المستمرة المطالبة بالحق في الشغل القار والاستفادة من مناصب بأسلاك الوظيفة العمومية ، حسب قول الجمعية .
 
وقال البيان " أمام عجز النظام على النيل وتكسير نضالات الجمعية بدأ بتسخير بعض من المنابر الإعلامية المخزنية, حيث طفت على سطح الساحة الإعلامية بعض الإنشاءات الركيكة والمتملقة المنسوبة للبلطجية الجمعوية والإعلامية والتي تتهجم على إطار الجمعية بالناضور ونضالاتها البطولية, حيث أصبح هؤلاء الأنذال لاسحي الأحذية ومن يقف وراءهم مسخرين بشكل غريب ومستمر ومجاني في التهجم وضرب كل الحركات الإحتجاجية ( حركة 20 فبراير, النقابات التعليمية …), كما عهدنا من مثل هؤلاء دوامهم على الخدمة المخابراتية وإستفزاز وإبتزاز المواطنين في صيغ متعددة وبشكل شاذ والاساءة إلى الحقل الإعلامي عبر ممارسات وسلوكات دنيئة وتلقى كل أشكال الإدانة من طرف ساكنة الناضور".
 
البيان الصادر عن فرع الناظور للجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين ، عمم على الرأي العام المحلي والوطني ، بعد خوضه لأشكال احتجاجية الأسبوع المنصرم ، أبرزها اقتحام مقر العمالة ، واحتلال منصة مهرجان اتصالات المغرب و الخط السككي بمحطة القطار ، ردا على ما وصفته الجمعية بـ " تعنت المسؤولين وإستمرارهم في سياسة الوعود الفارغة وربح الوقت والهروب إلى الأمام "
 
وادانت الجمعية ما أسمته حسب لغتها بـ " القمع الهمجي الذي تعرض له الفرع المحلي وباقي فروع الجمعية الوطنية "  ، كما استهجنت " الحملة الاعلامية المسعورة والمشبوهة ضدها " مشددة على خيار التصدي لهذه " البلطجية " بكل الوسائل المتاحة .