جمعية ” سمايـل ” تحـط الرحـال بـالناظور لزرع الإبتسـامة على وجوه الأطفـال المشوهين خلقـيا

نـاظورتوداي : علي كراجي 
 
من المرتقـب أن تنـطلق بـالمستشفى الحـسني بـالناظور خـلال الفترة الممتدة بين 29 مارس الجاري و 7 أبـريل من ذات السنة ، حملة طبية لتقويم التشوهات الخلقية لدى الأطفـال أقـل من 16 ، من تنظيم فرع المغرب لجمعية الإبتسامة ” سمايل ” بشراكة مع وزارة الصحة وشركاء إقتصاديين ، برعاية من سمو الأمـيرة لالـة مريم . 
 
وبخصوص هذا الحدث المزمع إنطلاقه في مدينة الناظور أفاد مصدر من المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة ، أن الحملة تستهدف جميـع الأطفـال المغـاربة أقـل من 16 سـنة ، وتروم تقويم التشوهات الخلقية لديهم خـاصة على مستوى الوجه و الشفتين .
 
وعبـأت مندوبية وزارة الصحة للحـملة التي ستنطلق عملية التسجيل فيها من 29 إلى 30 مـارس الجاري ، أطقما طبـية ذات خبـرة عـالية وكفاءة مهنية مشهود لهـا على المستوى الإقليمي والوطني ، إلى جانب متطوعين أخـرين سيسهرون على إجراء العمليات الجراحية لفائدة المستهدفين ضمنهم أطبـاء جراحـين ودكاترة مــغاربة وأجـانب ، ومختصون في التخدير و طب الأسنان وطب الأطفـال وتقويم النطق بالإضـافة إلى ممرضين وفريق إداري . 
 
وستفتح إدارة المستشفى الحسني طـيلة أيـام الحملة 16 غـرفة عمليات مجهزة بـأحدث اللوسائل اللوجستية و الطبية ، لإستقـبال الأطفـال الذين سيستفيدون من هذا العمل الإجتماعي والخيري . 
 
وأكـدت الجمعية المشرفة على تنظيم الحملة المذكـورة ، أن الفـريق الطبـي المغربي الذي سيشرف على الجراحة إكتسب بفضل التجارب و الدورات التكوينية واللقاءات التي شارك فيها خبـرة عـالية مكنته من البصم بنجاح خلال العديد من المحافل والحملات الإنسانية وطنيا ودوليا ، ضمنها تلك المنظمة في الأردن و روسيا و البرازيل و مصر و جنوب إفريقيا والفلبين .
 
من جهة أخـرى ، يـرى متتبعون أن إقـامة مثـل هذه الحملات الطبية بإقليم الناظور غـالبا ما يكون لها أثـر خـاص في نـفوس المواطنين و الفئات المستفـيدة ، كما تسـاهم أيـضا في تجسـيد المعنى الحقيقي لمبدأ التضـامن و التكافل الإجتماعي . 
 
جدير بالذكر ، أن جمعية «ابتسامة فرع المغرب» التي يوجد مقرها المركزي بالدار البيضاء وهي منظمة غير حكومية دولية تهتم بتحسين شروط وجودة الحياة لدى الأطفال في العالم وتقويم تشوهات الوجه، كما تعرض علاجات ومتابعة طبية لفائدة الأطفال والشباب والبالغين ، وكانت ذات الجمعية نظمت سنة 2010 حملة مماثلة دامت 4 أيـام و إستفاد خلالها أزيد من 100 قـاصـر .