جمعية عثمان للفول كونتاكت تُسلط الضوء على ” ليلة المبارزة ” بالناظور في ندوة صحفية

ناظور توداي : نجيم برحدون 

استعدادا لتنظيمها ليلة الأبطال في رياضة الكايوان، نظمت جمعية عثمان للفول كونتاكت والكيك بوكسينغ، عشية يوم أمس، بفضاء مولن بمدينة الناظور، ندوة صحفية موسعة لتسليط الضوء على هذه التظاهرة الرياضية المتميزة .

الموعد عرف حضور رئيس الجمعية المنظمة والمندوب الإقليمي لوزارة الشبيبة والرياضة بالناظور، ورئيس عصبة الريف لرياضة الفول كونتاكت والكيك بوكسينغ، إضافة الى مجموعة من الأبطال الناظوريين، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام المحلية والوطنية.

وقد تميز اللقاء بتقديم ورقة تعريفية عن التظاهرة وهي التي ستنظم تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للفول، السومي، اللايت كونتاكت، الكيك بوكسينغ، المواي طاي، الكايوان.. حيث شددت الجهة المنظمة على مدى أهمية هذا اللقاء الدولي الذي سيجمع أبطالا ناظوريين رفعوا راية المنطقة عاليا من خلال حصولهم على ألقاب وطنية وعربية وإفريقية، وهو ما سيدعهم لتقديم أفضل أداء خلال هذه الأمسية الرياضية المشهودة.

مندوب الشبيبة والرياضة، عبد الله مجاهد، شدد على ضرورة التلاحم من أجل الذهاب بهذا الفن القتالي الى أبعد مدى، معربا عن أسفه في المقابل لغياب محتضنين رسميين لمجموعة من أبطال المنطقة الذين قدموا الشيء الكثير لرياضة فنون الحرب .

رمضان هراندو رئيس عصبة الريف للفول كونتاكت، أبرز مدى الاهتمام الكبير الذي توليه الجامعة المعنية بهذا الفن القتالي لمنطقة الريف، وهو ما يظهر جليا من خلال احتلالها للمركو الثاني على مستوى العصب بالمغرب، خلف الدار البيضاء، وهو أمر يدعو للفخر، حسب هراندو، على اعتبار أن مجموعة من الأبطالا لناظوريين حملوا قميص المنتخب الوطني وحصلوا على ألقاب عديدة، ضاربا المثل في ذلك لحامل لقب بطولة العرب في الفول كونتاكت البطل الناظور حميد باعراب .

عثمان العبدلاوي عن الجهة المنظمة ورئيس جمعية عثمان للفول كونتاكت والكيك بوكسينغ وهو من أبناء الجالية المقيمة بالخارج وأحد الغيورين على الرياضة الوطنية ,أكد في معرض مداخلته أن الجمعية اكتفت فقط بتلقي وعود شفوية من لدن الجهات المسؤولة والمؤسسات الإقتصادية ماعدا بعد المتعاطفين مع الجمعية هم من ساهموا من مالهم الخاص لضمان سيرورة تنظيم هذه التظاهرة ,فيما أضاف كذلك في معرض أجوبته على أسئلة الصحفيين على أن الأبطال المشاركين بجل أوزانه هم من طينة وأجود العناضر الوطنية في هذا المجال الرياضي ولم تستقطبهم التظاهرة للمشاركة بالناظور بمحظ الصدفة ,بل أتى ذلك جراء توفير حوافز مالية لهم تقدر قيمتها بمبلغ 2000 درهم للفائز في النزال ، و1000 درهم للمنهزم، كخطوة تشجيعية ، مؤكدا بالمناسبة أن قيمة هذه الجوائز لا تقدم حتى في البطولات الوطنية بل تكون أقل من هذا بكثير حسب قوله، وخلص في الأخير أن جمعية عثمان ستحاول أن تجعل من هذه التظاهرة حدثا سنويا حيث ستنظم نسخا قادمة، كما وعد أيضا أن العام القادم ستكون نسخة مغربية أوربية باستقدام أبطال من القارة العجوز لإعطاء نكهة دولية لهذه التظاهرة .

اللقاء كذلك تميز بطرح مجموعة من التساؤلات من قبل عدد من من ممثلي المنابر الإعلامية الحاضرة، وهو ما تفاعل معه المنظمون بتقديم مختلف الشروحات والتوضيحات الخاصة بهذا اللقاء الرياضي المشهود، يوم الأحد المقبل .