حجز سلاح ناري بحوزة مهاجر بالناظور

نـاظورتوداي : 

الخبرة أثبتت أنه سلاح قاتل وإحالة صاحبه على المحكمة العسكرية
أحالت الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية بالناظور، نهاية الأسبوع الماضي، مهاجرا مغربيا بفرنسا على المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، بتهمة حيازة سلاح ناري بدون ترخيص، وجرى حجز السلاح، وهو عبارة عن مسدس، داخل سيارة الموقوف بميناء بني أنصار. وبعد تنقيط رقم السلاح وهو من عيار «9 ملمترات»، تبين أن رقمه لا يوجد ضمن لائحة المسدسات التي ضاعت في ظروف غامضة من يد أفراد الدرك الملكي أو الأمن الوطني. وأورد مصدر مطلع على سير الملف أن عناصر الجمارك العاملة بالميناء، اشتبهت في وجود سلاح ناري داخل السيارة المرقمة بالخارج، وهي تهم بالخروج من ميناء بني أنصار في اتجاه وجدة مسقط رأس الموقوف، وبعد تفتيشها عثرت على المحجوز المذكور، ما تسبب في حالة استنفار أمني بالميناء، وأشعرت عناصر الأمن مصالح الشرطة القضائية والوكيل العام للملك بتفاصيل القضية.
 
واستنادا إلى مصدر «مطلع »، أمر ممثل الحق العام بوضع الظنين رهن تدابير الحراسة النظرية، كما أحالت الشرطة القضائية المسدس على المختبر العلمي للشرطة بالبيضاء قصد إجراء خبرة علمية عليه، وأثبتت نتائج المختبر «أن السلاح الناري يمكن أن يكون قاتلا إذا تم إطلاق النار منه عن قرب» يضيف المصدر نفسه.
 
حسب معلومات نشرتها “الصباح”، أمرت النيابة العامة بالناظور بإحالة المهاجر على المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة الملكية بالرباط، التي تملك الاختصاص في قضايا حيازة الأسلحة بدون ترخيص.
 
في سياق متصل، أصدرت تعليمات إلى الشرطة القضائية بتفتيش حقائب الموقوف بحثا عن الرصاص، بينما كشفت التحريات غياب أدلة عن وجود الرصاص بحوزة الظنين.
 
إلى ذلك، أقر الموقوف أمام عناصر الشرطة القضائية أنه حصل على المسدس من فرنسا، بغرض الدفاع عن نفسه من العصابات التي تنشط بالطريق السيار بين فرنسا وإسبانيا، مؤكدا أنه سبق أن تعرض رفقة أفراد من عائلته السنة الماضية لهجوم من قبل لصوص، وفكر هذه السنة في حمل السلاح للدفاع عن النفس.
وحسب مصدر مطلع ، أمر ممثل النيابة العامة لدى المحكمة العسكرية بإيداع المهاجر السجن المحلي بسلا، وعرض ملفه على الجلسة التي ينتظر أن تحدد موعدا في الأيام القليلة المقبلة لمحاكمته بتهمة حيازة سلاح ناري بدون ترخيص.
 
وحسب المعلومات حول الظنين، يتحدر الأخير من وجدة، ويشتغل بإحدى الشركات بفرنسا، وجاء إلى المغرب بغرض قضاء عطلة عيد الأضحى، ورفض وكيل الملك منحه السراح المؤقت، كما جرى وضع سيارته بالمحجز البلدي للناظور.
 
عبد الحليم لعريبي