حجي : لهذا السبب ورغم قربي من جهات عليا لم أطلب أية كريمة

ناظور توداي : حسن الخباز – هبة بريس
 
بعد الجدل الواسع الذي أثاره فتح ملف لكريمات ، وخروج بعض المستفيدين منها للرد على وسائل الإعلام ، اللاعب الدولي مصطفى حجي بدوره أدلى بدلوه في هذا الملف الشائك رغم أنه لم يستفد أبدا .
 
فقد جاء في له نشرته بعض المواقع الإلكترونية أنه لم يطلب بالمرة أية إكرامية أو مأذونية نقل “لكريمة” ، مع أنه على تواصل دائم مع شخصيات نافدة بالبلاد .
 
وقال إنه كرة القدم أغنته عن مد يده ، لأنها مورد رزقه الذي أخرجه من الفقر الذي عاشه في طفولته ، بعدما رعى الغنم ، ولعب الكرة حافي القدمين ، إلى أن بلغ من العمر عشر سنوات ليتجه صوب فرنسا .
 
وأضاف أن ما وصل إليه كان بمجهوده الخاص ، ولم يعول لا على مأذونية نقل أو أي امتياز آخر ، هناك من هم أحوج إليه .
 
ونفى كون أخيه يوسف حصل على أية كريمة ، وأكد أن مستقبله بالملاعب وليس بمحطات المسافرين ، وأن عائلته برمتها لم يسبق لأي فرد منها أن استفاد من أي امتياز كيفما كان نوعه .