حركة الحكم الذاتي تنتقد تعاطي اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان مع الإنتهاكات

نـاظورتوداي : 
 
طـالب ما يسمى بـالمكتب السياسي المؤقت للحركة من أجل الحكم الذاتي للريف ، في بيان توصلت ” ناظورتوداي ” بنسخة منه ، بإطلاق سراح كـافة النشطاء الريفيين المشاكرين في إحتجاجات أيث بوعيـاش الصادرة بحقهم أحكام بـالسجن من القضاء المركزي .
 
وأعربت ذات الحركة ، عن تضامنها اللامشروط مع المختَطَف ” عبد الحليم البقالي ” وكل رفاقه المعتقلين ، وأضفت على المحاكمات الصادرة في حق المذكور صبغة ” المحاكمات السياسية ” ، المتناقضة مع حرية أبناء الريف وكـافة المواطنين في التعبير عن مطالبهم و حقوقهم .
 
وأضـاف البيان ، أن وضعية حقوق المواطنين في الريف أصبحت في تدهور متواصل ، كـما أدان عمل اللجنة الجهوي لحقوق الإنسان ، ودرو المجلس الوطني لحقوق الإنسان الذي قـالت الحركة أنه يخدم سياسة ” مخزنية ” غير واشحة ، و يعبر عن سياسة غير مستقلة عن سياسات  الحكم في الريف .
 
ووصفت الحركة اللجنة المذكورة بـ ” المغردة ضد التيار ” و ” المطبلة لإنتهاك حقوق الإنسان في الريف ” ، كما دعتها إلى مراجعة طريقة تعاطيها مع حقوق الإنسان بالمنطقة ، ودعت الحركة إلى الإنتباه للإنتهاكات التي تعرفها حرية الرأي السياسية والمدنية في الريف ، إذ هي حقوق تتعرض لإنتهاك متواصل ، وظلت الحقوق الإقتصادية و الإجتماعية والثقافية الأكثر تهميشا ، يضيف البيان .