حركة شباب أحياء الناظور تنجح في إعادة البسمة إلى ساكنة حي بويزرزارن

ناظور اليوم : خالد الوليد 

استبشرت ساكنة حي بويزرزارن و بعض الأحياء القليلة الأخرى المجاورة , خيرا بإقدام شركة فيوليا  أخيرا على تنظيفها من أكوام الأزبال المتراكمة بها منذ أسابيع خلت , وسط حالة من الإستنفار البشري و اللوجيستيكي للشركة, وتقديم بعض مسؤوليها وعودا لمؤسسي "حركة شباب أحياء الناظور" بالإلتزام ببرنامج زمني دقيق و مضبوط بغية تقديم خدمة أفضل للحي المذكور .
 
ذات المسؤول صرح في حوار مع ممثلي "حركة شباب أحياء الناظور" المنحدرين من حي بويزرزارن, الذين أعلنوا عن عزمهم تنظيم أشكال إحتجاجية تصعيدية غير مسبوقة , (صرح) أن رئيس المجلس البلدي هو المسؤول عن الوضعية البيئية الكارثية التي أصبحت تتخبط بها المدينة , مؤكدا أن الديون المتراكمة على المجلس جعلت الشركة تقلص من خدماتها , إضافة إلى نقص في العتاد اللوجيستيكي ،مؤكدا في نفس الوقت بذل الشركة لمجهودها من أجل تنقية حي بويزرزارن و الوفاء بالوعود المقدمة للشباب في هذا الصدد.
 
نفس التحرك التنظيفي رصد بمجموعة من شوارع و أحياء المدينة التي عانت التكدس الخطير للنفايات طيلة أسابيع , دون أي تدخل لرئيس المجلس البلدي السيد طارق يحيى كونه الساهر على تنفيذ مقررات المجلس البلدي والمسؤول عنها طبقا للمادة 47 من الميثاق الجماعي . هذا الأخير الذي حمله مجموعة من المواطنين في تصريحات لـ"ناظورتوداي" مسؤولية ما آلت إليه الوضعية , ومطالبين إياه بالرحيل فورا نضرا لما تسبب به للمدينة التي عانت الويلات طيلة فترة رئاسته.
 
وكان مجموعة من الشباب قد أعلنوا في وقت سابق من هذا الأسبوع تشكيلهم لتنظيم فيسبوكي جديد تحت مسمى " حركة شباب أحياء الناظور" , وأعلنوا في أرضيتهم التأسيسية مطالبتهم لرئيس المجلس البلدي بالرحيل فورا ومحاسبته على "اختلالات" عرفتها ولايته الرئاسية الحالية  ، واستعدادهم للنزول إلى الشارع ، وهو ذات التنظيم الذي نجح , على ما يبدو , إلى حد الآن في تحريك بعض المياه الراكدة و إجبار المسؤولين على قطاع النظافة على القيام بخطوات "تهدئة الأعصاب" بغية تجنب أي تصعيد في القريب العاجل.