حركة 20 فبراير الناظور ـ العروي تعلن رفضها لنتائج الإستفتاء وتدعو للإحتجاج الأحد المقبل

ناظور اليوم : خالد الوليد

أعلنت تنسيقية حركة 20 فبراير بالناظور ـ العروي  اعتزازها "بأبناء مدينتي الناظور والعروي وكل الجماهير الشعبية في الإقليم على موقف المقاطعة الذي تم تبنيه بأغلبية ساحقة والمعبر عنه يوم جمعة التدليس والتزوير" ,حسب لغة بيان معمم توصلت ناظورتوداي بنسخة منه ,مؤكدة فيه رفضها لنتائج الإستفتاء الدستوري الذي جاء 98,50 في المائة من الأصوات لصالحه , حسب ما صرحت به وزارة الداخلية المغربية.
 
واعتبرت التنسيقية في بيانها أن " نتيجة الاستفتاء المعلنة رسميا من طرف وزارة الداخلية ذات الباع الطويل في التزوير مهزلة أخرى تنضاف إلى مهازل المخزن " حسب تعبيرها , مضيفة أنه " بعد الحملة الاستفتائية البائدة التي استعملت فيها الدولة كل الأساليب المتخلفة التي تؤكد أن جوهر المخزن باق كما كان لم يتغير. وقد أشرفت وزارة الداخلية يوم فاتح يوليوز وفي غياب أية مراقبة داخلية أو خارجية على تنظيم الاستفتاء على مشروع الدستور في "جمعة التزوير والتدليس".
 
وأدان التنسيق المحلي للحركة الإحتجاجية في بيانه " كل الوسائل التي تم استعمالها لتمرير الدستور الممنوح سواء تحريك رموز البلطجة لضرب الحركة، وهجوم بعض المواقع الغير مبرر قصد بلقنة الحركة وتقديمها على طبق من ذهب لأعداء الشعب، واستغلال المساجد في ما يعرف بـ "خطبة التصويت بنعم " , ومعلنة تشبثها بمطالبها" العادلة والمشروعة والتي ناضلنا ونناضل من أجلها من 20 فبراير، واستمرارنا في معاركنا النضالية المتمثلة في حدود الساعة في المسيرات الشعبية والوقفات الاحتجاجية والاعتصامات الانذارية والتعبئة في الأحياء الشعبية، في أفق الخروج في أشكال أكثر تصعيدا والتي هي محط نقاش بين نشطاء الحركة" , داعية "كل المناضلات والمناضلين وأحرار المدينة إلى توخي الحيطة والحذر والمزيد من الالتفاف حول الحركة حتى تحقيق مطالب الشعب العادلة والمشروعة" .
 
هذا وقد توصلت ناظورتوداي بنداء من ذات التنسيق المحلي لحركة 20 فبراير تدعو فيه ساكنة الإقليم إلى الخروج في مسيرة شعبية تحت شعار "نضالنا مستمر حتى النصر والتغيير" ,يوم الأحد 10 يوليوز مع الساعة السادسة والنصف مساء  انطلاقا من ساحة حمان الفطواكي بالناظور , وذلك للتعبير عن رفض الحركة لـ" تزايد تأزم الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية ومواصلة احتكار الثروة من قبل أقلية محصنة بالسلطة والنفوذ، وانكشاف المخزن في تواطئه المفضوح مع العياشة خلال ترويجه لنعم للاستبداد والفساد، لنعم للرشوة، لنعم للتفقير والتهجير والبطالة ومزيد من الامتيازات لأعداء الوطن، وكذا استخفافه بإرادة الشعب الرافضة للدستور الممنوح الذي تم تمريره عن طريق استعمال مختلف وسائل التزوير والتدليس المعهودة في تدبيره لانتخاباته الفاقدة للشرعية دائما وأبدا" حسب نص النداء المتوصل به.
 
وللإشارة فإن التنسيق المحلي لحركة 20 فبراير قد أخلف الأحد الماضي الخروج في موعد احتجاجي وطني نضرا لحالة الإنقسام التي سادت بيته الداخلي بعد انسحاب عدد من الوجوه البارزة من داخل الحركة ويعلنوا تجميدهم المشاركة في أي مسيرة للحركة, احتجاجا على ما أقدمت عليه مجموعة من الأحزاب اليسارية المشكلة للتنظيم الشبابي باستغلال لوجيستيك و يافطات التنسيقية المحلية في حملتها الدعائية المنادية بمقاطعة الدستور , بالإضافة إلى تغيير الحركة لمسارها المرسوم وفق سقف مطلبي حدوده ملكية برلمانية , في حين لم يصدر أي بيان من تنسيقية الناظور حول التطورات الأخيرة , هذا قبل أن يعلن 4 أعضاء من المنسحبين رجوعهم إلى تنسيقية حركة 20 فبراير بالناظور لأسباب اعتبروها شخصية .