حركة 20 فبراير تدعو ساكنة الناظور لمقاطعة الاستفتاء الدستوري

ناظور اليوم : علي كراجي – عزالدين الشتيوي

 

دعت حركة شباب 20 فبراير ، في مسيرة دامت لأزيد من ثلاث ساعات جابت أكبر شوارع المدينة يومه الأحد 19 يونيو الجاري ، عموم ساكنة الناظور لمقاطعة عملية الاستفتاء على الدستور ، لما اعتبره المحتجون في التظاهرة مشروعا دستوريا لم يأتي بأي جديد ، ووسع صلاحيات الملك ، التي طالما كانت موضوع رفض منذ انطلاق التظاهرات قبل أربعة أشهر .

 

وكشف فبرايريو الناظور في مسيرتهم عن موقفهم الجماعي ضد مشروع الدستور الجديد ، كما أعرب نشطاء الحركة أمام العلن من خلال مكبر الصوت الذي تقدم التظاهرة ، عن الرفض التام والمطلق لما جاءت به لجنة المانوني باعتباره بني على املاءات فوقية لا تنسجم مع  مطالب التظاهرات الشعبية بمختلف مدن المملكة ، كما جددوا تشبث الحركة بمطلبها بخصوص اسقاط الحكومة وحل البرلمان وتأسيس لجنة تنبثق من وجدان الشعب تتولى صياغة دستور شعبي وديمقراطي يستجيب لمطلبات الوقت الراهن .

 

وقال الشباب المحتج الذي دعمته جماهير شعبية تقاطبت على تظاهرة الأحد بشكل عفوي ، أن الاصلاح الحقيقي لن يكون الا اذا كانت هناك مبادرات تؤكد أن عقلية الاستبداد قد تم القطع معها رسميا من طرف الدولة ، باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين و محاكمة رؤوس الفساد ، و إعطاء الفرصة للشعب المغربي من أجل الاسهام في وضع دستور متقدم ، يكرس فصل السلط و نزاهة القضاء و حرية الاعلام .

 

واعتبر المحتجون استمرار أساليب العنف ضد المتظاهرين وقمعهم من طرف العناصر الامنية بالشوارع  ، و الدفع بمجموعة من " البلطجية " على أساس عرقلة السير العادي للاحتجاجات السلمية ، صورة تجسد عدم رغبة الدولة في القطع مع الماضي وبناء مغرب الديمقراطية والحريات .

 

وردد المحتجون شعارات مختلفة ، استهدفت مجموعة من كبار المسؤولين بالمغرب والاحزاب السياسية ، من بينها " حزب الاستقلال ، العدالة والتنمية ،الوزير الاول عباس الفاسي ، الهمة ، بنكيران ، والماجدي … " ، كما طالبوا بفتح تحقيق نزيه للكشف عن السبب الحقيقي وراء مقتل 5 شباب بالحسيمة في 20 من فبراير و كمال العماري بأسفي بداية هذا الشهر   .