حزب الاتحاد الاشتراكي يدعو ساكنة الناظور الى التصويت لصالح الدستور

ناظور اليوم : خالد الوليد
 
دعا رئيس فريق الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بالبرلمان أحمد الزايدي إلى التصويت بنعم على مشروع الدستور الجديد , مؤكدا على ضرورة التعبئة، دفاعا عما تحقق من مكاسب، وتدعيما للإرادة الملكية في إصلاح عميق وشامل , ونوه بدسترة الاختيار الديمقراطي، ووضعه ضمن ثوابت الأمة، كما نوه بالمكانة الأساسية، التي أصبحت للحريات والحقوق والمساواة في مشروع الدستور، باعتبارها مكونا أساسيا من مكونات الحياة الديمقراطية، خصوصا في ما يتعلق بالنساء والشباب، وبسمو الدستور والاتفاقيات الدولية فور نشرها على التشريعات الوطنية، وبجعل السيادة للأمة، تمارسها بواسطة الاستفتاء، أو عبر ممثليها, على حد قول الزايدي.
 
كلمة الزايدي جاءت في خضم المهرجان الخطابي الذي نظمه حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بالناظور بمناسبة الحملة الإستفتائية التي باشرها الحزب للدعاية لمئروع الدستور الجديد والدعوة إلى التصويت لصالحه ,وحضره العشرات من المواطنين و ثلة من شبيبة الحزب,كما عرج الزايدي في معرض مداخلته على ما وصفه بتاريخ حزبه في المناداة بالديموقراطية و التغيير الشعبي , منوها بالدور الكبير الذي لعبته حركة 20 فبراير في خلق الحراك الحاصل في البلاد.
 
كما كان المهرجان المذكور فرصة لكل من أعضاء المكتب السياسي لحزب الإتحاد الإشتراكي كحسن طارق  و المكتب الإقليمي للحزب كمحمد أبركان وعبد القادر طلحة ومجموعة من الوجوه الإتحادية الأخرى التي دعت بدورها في مداخلاتها إلى التصويت بنعم على مشروع الدتور الحالي , معتبرة أن الأخير استجاب لعدد كبير من النقاط الواردة ضمن مذكرة الحزب المقدمة للجنة المنوني  وعلى رأسها ملكية برلمانية، تكون فيها الحكومة المسؤولة المباشرة عن السلطة التنفيذية، ويكون فيها مجلس النواب المجال الوحيد للتشريع والمراقبة , والفصل بين السلط ..
 
كما دعا المكتب السياسي الحاضرين إلى "التآزر والتضامن، من أجل تجسيد هذا التحول التاريخي بمطالبة الدولة بإجراءات تعزز الثقة والمصداقية، وبإصلاحات سياسية عميقة، تعيد بناء النظام الانتخابي والمؤسسي، وتعززه بآليات تحمي نزاهته وشفافيته، وقدرته على إنتاج نخب قادرة على تمكين الدستور الجديد من خلق مغرب جديد".