حزب النهضة والفضيلة بالناظور يدعو الشباب إلى الإنخراط في العمل السياسي .

ناظورتوداي :
 
أجمع مشاركون في لقاء عقدته الكتابة الإقليمية لحزب النهضة والفضيلة بالناظور ، ان معالجة الرهانات و التحديات المطروحة لن تأتي إلا بفعل سياسي قوي وديمقراطي يكون الشباب من خلاله فاعلا رئيسيا .
 
وإستطرد الكاتب الإقليمي للحزب أحمد محاش الذي كان يتحدث في اللقاء المنظم تحت شعار ” الشباب والمشاركة السياسية ، الافاق والرهانات ” ، أن الفاعلين السياسين أصبحوا مجبرين على رسم سياسات و خطط واضحة المعالم ، تكون محصلتها وضع الشباب في سياقهم المجتمعي الصحيح كقوة متغيرة رئيسية ومبادرة .
 
وشدد ذات المسؤول الحزب بإقليم الناضور ،  على ضرورة إقتراب الأحزاب السياسية من قضايا الشباب ومشاكلهم الإقتصادية و الإجتماعية بصورة ملموسة ، وتخصيص حيز لهذه الفئة من جل التكوين و التأطير ، وإشراكها في تدبير الشـأن العام ، ودعم مسلسل التنمية ومحاربة الهشاشة .
 
أسامة بلكنش ، نائب الكاتب الإقليمي لحزب النهضة والفضيلة ، ذهب في مداخلة ألقاها على هامش نفس اللقاء ، إلى إعتبار عزوف الشباب عن الإنخراط في العمل السياسي ، إجهاضا لجميع المكتسبات التي حققها الشعب المغربي بعد التصويت على دستور 2011  .
 
وقال بلكنش، أن مجموعة الحقوق و المكتسبات ظلت مهضومة في السنوات الماضية ، لكنها تحققت في دستور 2011 ، و فئة الشباب تبقى مسؤولة للحفاظ على هذه المكتسبات ، وهذه المسؤولية لن تترجم على أرض الواقع سوى بالإنخراط في الممارسة السياسية .
 
بقـاء الشباب خارج الخريطة السياسية للمغرب ، إعتبره بلكنش فرصة ينتهزها المتاجرون بقضايا الشعب و رعاة الفساد ، والبقاء على هذا الحال يفسح أمام هؤلاء المزيد من المسالك المؤدية إلى خدمة مصالحهم الضيقة و الشخصية على حسـاب الصالح العام .
 
وحمل ذات الفاعل السياسي من داخل حزب النهضة والفضيلة ، مسؤولية عزوف الشباب عن الممارسة السياسية ، للأحزاب السياسية ، كونها ترفض بطريقة غير مباشرة تأطير الشباب ، وتعمل على إحتكار العمل السياسي  ، كما أن بقاء هذه الهيئات عاجزة عن صياغة برامج أكثر عمقا لتحسيس الشباب بأهمية الممارسة السياسية شكل دافعا أسياسيا لهذا النوع من العزوف .
 
من جهة أخرى ، أثنى مصطفى المقدم وهو أحد الملتحقين أخيرا بحزب النهضة والفضيلة بعد إنسحابه من الحزب الحاكم ( العدالة والتنمية ) ، على الدور الذي لعبه الشباب المغربي في بلورة دستور جديد ، كما ربط التغيرات السياسية التي عرفتها مجموعة من البلدان بشمال إفريقيا و المشرق العربي  ، بـالحراك الشبابي القوي الذي جـاء نتيجة تراكمات سنوات من الإستبداد النظامي و الديكتاتورية في هذه المناطق .
 
جدير بالذكر أن اللقاء الذي نظمته الكتابة الإقليمية لحزب النهضة والفضيلة بالناظور ، يأتي في إطـار الإستعداد للمشاركة في المؤتمر التأسيسي لشبيبة الحزب .