حزب الوردة يطلق النار على طـارق و لفتيت ، و مـأجورون يعتدون على مواطنين إحتجوا ضد المجلس البلدي

ناظورتوداي : متابعة

إنتقدت الكـتابة الإقليمية لحزب الإتحاد الإشتراكي  في بـيان تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منه ، ( إنتقدت ) بـشدة الـحالة الكارثية البيئية التي تسبب فيها طـاق يحيى و مجلـسه البلدي ، المتمثلة في تحـويل  شـوارع و أزقة وأحيـاء مدينة الناظور لـمزبـلة ضخمة تسببت في تدهور الحـالة الصحية للمواطنين نتيجة إنتشـار روائح كـريهة و حشـرات أثـرت سـلبا على المصـابين بضيق التنفس والحسـاسية .
 
وذكَّـرَ حزب الإتحاد الإشتراكي الرأي العام ، في بيانه الـصادر يومه الإثنين 14 مـاي الجاري ، بالإحتجاجات التي عقبت الإنتخابات الجماعية لسنة 2009 التي مرت حسب البيان ” في جو فـاسد قـاده المهندس الفاشل عبد الوافي لفتيت الذي بصم على عهد فـاسد بإمتساز وبغش مفضوح طـال كل المشاريع التي عرفتها مدينة الناظور ” .
 
وأورد حزب الوردة ، أن الفساد الذي كرسه عبد الوافي لفتيت أفرز مثيلا لـه داخل بلدية الناظور ، نتيجة السياسة التصفوية التي نهجها العـامل السـابق ( لفتيت ) في حق الإتحاد الإشتراكي و مكونات المجتمع المدني بـالإقليم مما حول المدينة إلى بؤرة للفساد والتسيب ، لا زال المواطنون يتجرعون مرارته و نتائجه المؤلمة .
 
وخلص البيان بإعتبار أن الحـالة الكارثية التي تعيشها الناظور اليوم سببها الرئيس هو المجلس البلدي ، الذي حول المدينة إلى مزابل متحركة نتيجة السياسة الفاشلة لطارق يحيى ، والتي ما فتئ حزب القوات الشعبية يندد بها في كل مناسبة , ونظرا لموقف المتفرج الذي اختاره المجلس في التعامل مع الأزبال المتراكمة بشكل خطير أمام منازل المواطنين ومختلف الإدارات العمومية , ندد الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية بهذه الوضعية المأساوية التي الت إليها الناظور بما في ذلك تدمير المناطق الخضراء ، و دعا الساكنة إلى التصدي بقوة للاهانة التي يوجهها المجلس البلدي و على رأسه ” طـاغية المدينة ” ، مطـالبا إياه بتقديم إستقالته فورا و متابعة خائني ثقة الجامهير الشعبية ، و تحفظ الحزب لنفسه بحق اللجوء إلى كل الأشكـال النضالية للتعامل مع ما تتعرض له المدينة من تلاعب و إهمال فضيعين .
 
وفي موضوع ذو علاقة  ، رصدت ” ناظورتوداي ” إعتداءات شـملت مواطنين ليلة الإثنين الماضية ، من طـرف مجموعة من ” الشماكرية ” المـأجورين ، أرادوا تحويل شـارع الجيش الملكي إلى بؤرة لتبادل الحجارة ، من أجل إخراج إحتجاج سـلمي نظمته السـاكنة عن مسـاره ، وهو المتمثل في التخلص من الأزبـال عبر إلقائها في الشـارع ، و تـأكد للموقع أن هؤلاء ” الشماكرية ” إستقدموا من لـدن أحد أعضاء المجلس البلدي من أجل إعطاء صور سيئة عن أبناء الناظور الغاضبين إزاء هذا الوضع القائم .
 
وتسببت هذه الإعتداءات في تهشيم زجاج الأمامي لسيارتين مدنيتين ، فيـما تعرض طفل في الـ 12 من عـمره لجرح غـائر على مستوى الـرأس ، حسب ما أفادت به مصـادر طبية لـ ” ناظورتوداي ” .