حقوقيون وأطباء يستنكرون قرار تفويت “الصحة” للشركات التجارية

نـاظورتوداي : 

استنكر حقوقيون ومهنيون “إصرار الحسين الوردي، وزير الصحة في حكومة عبد الإله ابن كيران، على تمرير مشروع تفويت قطاع الصحة للشركات التجارية”و ذلك وفق ما أكده الدكتور محمد بناني الناصري، الكاتب العام للنقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر.
 
وقال المتحدث، إن تعنت وزارة الصحة وتشبتها بهذا الخيار، يعني تملص الدولة والوزارة على حد سواء من مسؤوليتهما إزاء قطاع الصحة باعتباره مرفقا عاما وضرب الحق في الصحة للجميع بدون تمييز.
 
وفي نفس السياق، علمت “منارة” بانعقاد اجتماع، من لدن “الجبهة الوطنية للدفاع عن الصحة كمرفق عمومي و خدمة اجتماعية”، وهي المناسبة التي صادق خلالها الحاضرون على برنامج اليوم الوطني للدفاع عن اليوم الوطني للدفاع عن الصحة كمرفق عمومي و خدمة اجتماعية.
 
وجاء في بيان تمخض عن الاجتماع “إن تخلي الدولة والوزارة الوصية على القطاع الصحي، عن توفير الخدمات الصحية الضرورية وضمان ولوج المواطنين إليها بشكل عادل و متكافئ اجتماعيا ومجاليا، أن يضرب الحائط كل الضوابط والأخلاقيات المُؤسسة للممارسة الطبية وحق المواطنين في الحماية من المخاطر المرضية و حقهم في اختيار طبيبهم المعالج”.
 
وعلم من، الكاتب العام للنقابة المعروفة اختصار بـ”SNMSL” أنه جرت مناقشة البرنامج النضالي، للحقوقيين والمهنيين الرافضين لخيار الوزير الحسين الوردي، على أن يتم الإعلان عنه يوم في السابع من شهر دجنبر المقبل، وذلك لمواجهة الهجوم الخطير على حق المواطنين في الولوج إلى العلاج.
 
ودعا الملتئمون، خلال الاجتماع الذي انبرم يوم السبت المنصرم، “المواطنين و المهنيين و هيئات المجتمع المدني لرص الصفوف ومواجهة هذه الهجمة على أحد الحقوق الأساسية ومحاولات الإجهاز على الحق في الصحة وقطاع الصحة بكل مكونات”.