حقوقيون يضعون عرائض رهن إشـارة المواطنين لمحاسبة مندوبية الصحة بـالناظور

نـاظورتوداي :
 
أفـاد بـلاغ صـادر عن الجمعية الوطنية للتنمية و حقوق الإنسـان تحصلت ” ناظورتوداي ” على نسخة منه ، أن الأخيـرة ستضع  رهن إشـارة جميع المواطنين عرائض من أجل جمع توقيعات الإدانة و المطالبة بمحاسبة المتلاعبين بـصحة الـساكنة و على رأسـها مندوبية وزارة الصـحة .
 
و أوضح البلاغ أن هذا القـرار ، يـأتي لفضح تلاعبـات المسؤولين على قـطاع الصحة بإقليم الناظور بـصحة المواطنين ، و كذلك في إطـار إدانة الأوضـاع الكارثية التي تعيشها مختلف المراكز الإستشفائية و على رأسها المستشفى الحسني ، الذي يعرف تراجعا خطيرا على مستوى خدمات التطبيب ، وهو الوضع الذي يزداد إستفحالا سنة بعد أخـرى بفعل صمت المسؤولين و تماديهم في إرتكاب ” جرائم ” في حق المواطنين و المواطنات الأبرياء .
 
وإعتبـرت الجمعية الحقوقية السـالفة الذكر و الكـائن مقر مكتبها التنفيذي بـالناظور ، لا مبالاه الجهات المسؤولة و على رأسـها مندوبية وزارة الصحة بالإقـليم ، تشجيعا غير مباشر على ضـرب الصحة العمومية بـالناظور ، محملة في ذات الوقت مسؤوليـة تبعات هذا الوضع ” الخطير ” للدولة و وزارة الوردي .
 
و أمام التراجع الخطير مقارنة و الحاجيات الضرورية و الملحة للإقليم ، و الإهمـال و الإبتزاز الذين يستهدفان مصلحة المواطن في المستشفى الحسني ، فإن الجمعية تناشد في ظل إستمرار غيـاب أيـة إستجابة فاعلة و جادة للمطالب الملحة بالمساهمة بتوقيعات على عرائض تدين هذه الاوضـاع والتي سـتساهم في تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بـالمحاسبة و الضرب على أيدي المتلاعبين بصحة المواطنين ، و هي العرائض التي سيتم وضعها رهن الجميع خلال الفترة الممتدة من 21 غشت إلى 28 شتنبر المقبل في عدد من نقط المدينة .
 
وأخيـرا ، فإن الإشكالية المطروحة تضيف الجمعية ” لا تنحصر في الإمكانيات البضرية و التجهيزات فقط و إنما كذلك بـالمستوى الأخلاقي المتمثل في غيـاب الضمير المهني لدى العديد من الأطـر الطبية و الصحية بـالمستشفى الإقليمي حيث يتعرض المرضى و ذويهم لإبتزاز  و سوء معاملة بـشكل يومي ” .
 
يـذكـر أن العشـرات من المواطنين ، يشتكون يوميـا الإبتزاز و الإهمال الذي يتعرض له المرضى بـالمستشفى الحسـني ، زد على ذلـك إتهام بعض الأطبـاء بالتسبب في وفـاة و الرفع من معاناة نسوة و خاضعين للعلاج بذات المرفق الصحي نتيجة الإهمـال و كثـرة الاخطـاء الطبية .