حملة إنتخابية راقية للائحة الحركة الشعبية في أول ظهور لها بشوارع الناظور

ناظورتوداي: العبوسي محمد

دشن مرشحو لائحة الحركة الشعبية في الإنتخابات الجماعية بالناظور، التي يترأسها سعيد الرحموني، اليوم الأول من الحملة الإنتخابية، بجولة في قيسارية المدينة، من أجل التعريف بالبرنامج الإنتخابي للائحة و الاشخاص الذين سيخوضون غمار إستحقاق الرابع من شتنبر بـرمز “السنبلة”.

وتواصل مرشحو لائحة “السنبلة” مع عدد من تجار القيسارية، حيث أكد وكيل اللائحة سعيد الرحموني في لقاءه مع المواطنين على مجموعة من الإلتزامات الموجودة على عاتق فريقه الإنتخابي والتي سيتم تنزيلها على أرض الواقع في التمكن من ترؤس المجلس البلدي.

ولم ينسق حزب الحركة الشعبية، وفق مصدر من داخل التنظيم، مع السهولة أو الانتهازية خلال عملية انتقاء مرشحيه ، بل أصر على وضع مجموعة من المعايير التي تؤكد بشكل خاص على مبادئ النزاهة والالتزام اللامشروط بخدمة مصالح الجماعات والمواطنين، وأكد مسؤول حركي في هذا الإطار أن إختيار المرشحين تم في جو من المسؤولية المشتركة والتعبئة العامة من أجل إنجاح الاستحقاقات المقبلة.

وأوضح الرحموني، أن حزب الحركة الشعبية، يطمح فتح آفاق واسعة لبناء مشروع المجتمع الديمقراطي الحداثي والمتضامن، كما ابرز أن كل هذه التحديات التي تعتبر مسؤوليات في الآن نفسه، قد تم اتخاذها بعين الإعتبار خلال عمليات التفكير ،التي نظمها الحزب من أجل إعداد برنامجه الإنتخابي .

من جهة أخرى، قال مواطنون في تعليقهم على المرشحين بإسم “السنبلة”، أن حزب الحركة الشعبية أبان عن مدى حنكته في إختيار مرشحين ،الذين تم تقديمهم للمواطنين في هذه المناسبة، من أجل تحمل المسؤولية خلال الولايات الإنتخابية المقبلة، وتدبير أفضل لشؤون البلدية .

وأعرب مواطنون عن دعمهم للائحة “السنبلة” كونها تضم عددا من الوجوه السياسية البارزة والشابة، وتوفرها على كفاءات في مختلف القطاعات عكس بعض اللوائح الأخرى التي غلبت الجانب المادي في إختياراتها وغيبت الكفاءات والأطر.

جدير بالذكر أن لائحة حزب الحركة الشعبية، تعد من اللوائح التي تنافس بقوة على أكبر عدد من القاعد في الإنتخابات الجماعية المزمع إجراؤها يوم 4 شتنبر المقبل.