حملة طبية ببني أنصـار تكشف إصـابة ” أشخاص ” بفيروس السيدا

ناظورتوداي : 
 
أفاد مصدر مطلع ، أن حملة طبية تمت مؤخرا بمدينة بني أنصـار ، كـشفت وجود نحو عشـر أشخـاص أصيبوا بداء فقدان المناعة المكتسبة ” السيدا ” ، وهي المفاجـأة التي حـاول معنيون إلى التعامل معها بـسرية تامة و محاصرتها من شتى الجوانب لمنع تسـريب أي معطى أو معلومة بخصوص هوية المصـابين أو مكان سكنهم .
 
هذا وقد أشارت ذات المصادر إلى أن داء فقدان المناعة المكتسبة أخذ في الانتشار بالريف بطريقة مهولة حيث تتعددت أسباب إنتقال الداء ، وتشـير مصـادر ، أن أغلب الحاملين لفيروس ” السيدا ” أصيبوا به بفعل اللجوء إلى ممارسة الجنس بطريقة غير مشروعة من سيدات يتخذن من ” الدعارة ” مهنة لكسب المال  ، بالإضـافة إلى حالات أخرى أصيبت جراء إستعمالها للمخدرات الصلبة عن طريق الحقن .
 
ومن جهة أخرى  ، كانت دراسة  أشرف على إعدادها فرع الناظور للجمعية الوطنية للوقاية من أضرار المخدرات ، كشفت عن نتائج خطيرة حول الحالة الصحية للمدمنين على جميع أنواع المخدرات خاصة الصلبة ( الكوكايين ، الهيروين …).
 
و قد شملت هذه الدراسة عينة من المدمنين بلغت 250 مدمنا من جميع الأعمار، أجريت لهم تحاليل طبية على عينات من دماءهم ، أثبتث أن 23 في المائة منهم مصابون بمرض فقدان المناعة المكتسبة ( السيدا ) و 70 في المائة منهم مصابون بمرض التهاب الكبد ( Hépatite ) ، علما أنه خلال دراسة سابقة لنفس الجمعية كانت نسبة الإصابة بمرض السيدا وسط المدمنين بالناظور قد بلغت 37 في المائة .
 
و يفسر مسؤولو ذات الجمعية هذا التراجع إلى العمل الميداني الدؤوب الذي تقوم به وسط فئات المدمنين و الذي يبدو أنه بدأ يعطي نتائج إيجابية، خاصة ما يتعلق بعمليات التوزيع المجاني للحقن المعقمة لتفادي استعمالها المتكرر الذي يسبب غالبا انتقال مثل هذه الأمراض الخطيرة . و الغريب في الأمر، أنه بالرغم من الوضعية المزرية للمدمنين على المخدرات القوية و التي أثبتها هذه الدراسة، فإن مركز معالجة الإدمان على المخدرات الذي أعطى إنطلاقة أشغاله جلالة الملك أثناء زيارته للناظور سنة 2011 ما زال مغلقا رغم انتهاء الأشغال به منذ مدة.
 
إلى ذلك ، تؤكد مصـادر ، أنه ليس من البعيد أن تكون هناك حـالات أصيبت بهذا الداء الخطير عن طريق العدوى ، في ظـل تكتم الجهات المعنية عن الامـر ورفضها الإفصاح عن الأرقام الحقيقية لحاملي ” الفيروس ” ،   و هو ما يثير الكثير من التخوفات لدى مواطنين يقل لديهم الوعي بخصوص السيدا .