حمى أسعار ملابس العيد تربك الأسر المعوزة والمحدودة الدخل

ناظور اليوم : توفيق ـ، ن
 
شهدت الأسواق بمدينة الناظور هذه الأيام إقبالا كبيرا من قبل المواطنين مع اقتراب حلول عيد الفطر المبارك، لاقتناء الحاجات الضرورية من ملابس ومستلزمات أخرى. ويمكن لمس تلك الاستعدادات في حركة الأسواق الشعبية والمساحات التجارية، حيث تنتعش تجارة ملابس الأطفال ومستلزمات حلويات عيد الفطر.
 
أسواق مكتظة بالمواطنين، ازدحامات مرورية تصل إلى حد الاختناق، ملابس من شتى الماركات تعج بها المحلات التجارية، ازدحام ملحوظ على مستلزمات الحلويات..كلها مؤشرات تدل على قرب حلول عيد الفطر، إلا أن هذه الفرحة باتت منقوصة بالنسبة لكثير من الناس نظرا لارتفاع أسعار تلك المستلزمات، الأمر يسوء مع تزامن حلول العيد وقدوم العام الدراسي الجديد، مما يثقل كاهل المواطنين ويشكل عبئا ماديا يضاف لجيوبهم .
 
يقول موظف في إحدى الشركات الخاصة أن الغلاء الموجود في السوق لن يجعله يقف مكتوف اليدين ويحرم أسرته من فرحة العيد كغيرهم من الناس، الأمر الذي دفعه لطلب الحصول على سلفة من عمله على أن يسددها فيما بعد، وهذا حتى يتمكن من شراء الاحتياجات اللازمة من ملابس وأحذية لأبنائه وزوجته ضمن الإمكانيات المادية المتوفرة وبكميات محدودة.
 
واعترفت سيدة بأن همها الأكبر هو اقتناء ملابس لأبنائها الأربعة حتى تستر وجهها يوم العيد، كما قالت، أمام الجيران وذلك بصرف النظر عن نوعية هذه الملابس وكذا البلد الذي صنعت فيه.
 
في حين تقول حليمة (أم) أن لديها من الأبناء خمسة، وبأن ارتفاع أسعار الملابس لن يكون عقبة دون ظهور أطفالها بحلة العيد في صبيحة ‹›الفطر›› المبارك. تقول أنها تقصد الأسواق الشعبية حيث الأسعارمعقولة، وفي كل مرة تشتري مستلزمات معينة حتى تتمكن من شراء ملابس العيد لجميع أفراد أسرتها، ففي النهاية الأطفال يلبسون الجديد في مناسبتي عيدي الفطر والأضحى المباركين فقط وما دون ذلك يكون حسب الظروف المادية..
 
وارتفاع الأسعار أدى إلى إقبال الكثير من الزبائن على محلات الملابس المستعملة المنتشرة هنا وهناك خلال موسم العيد، على حد قول أحد أصحاب المحلات، ويضيف بأنه كان بالأساس هناك إقبال في الأشهر الماضية من قبل الزبائن، إلا أن هذا الإقبال ازداد في هذه الأيام تحديدا، لما توفره هذه المحلات من ملابس ذات مواصفات عالية الجودة من جهة، وبأسعار معقولة من جهة أخرى
 
وعرفت هذه السنة، بحركة تجارية وقدرة شرائية عالية لدى المواطنين، والسبب يكمن في وجود منافسة قوية بين الأسواق التجارية والمحلات والأسواق الشعبية، بحسب تاجر ملابس أطفال بالمركب التجاري، الذي أضاف أن توفر السلع من شأنه أن يخلق نوعا من المنافسة، فالمواطن المغربي أصبح اليوم يبحث عن الجودة، كما يتضح في الإقبال الكبير على الشراء، حتى ولو وصل سعر الطقم الواحد حدود ال 500 درهم.