خادمات أندونسيات يصرحن بفظائع اقترفتها أسر مغربية في حقهن

عبد الناصر الكواي  -  الرباط
 
فجرت خادمات أندونيسيات فضائح من العيار الثقيل اليوم، تتعلق بتعرضهن لأصناف من الاضطهاد على يد مشغليهن من الأسر الغنية في المغرب، إذ تحدث تقرير حول الانتهاكات التي يتعرض لها هؤلاء، قدمه اليوم بالرباط المركز المغربي لحقوق الإنسان، عن تعرضهن للتجويع والعنف والاستغلال الجنسي والاغتصاب داخل بيوتات مغربية.
 
وأضاف التقرير، الذي قدم لائحة بأسماء عدد من الخادمات الأندونيسيات بالمغرب، عدن إلى وطنهن بواسطة السفارة الأندونيسية في الرباط بعدما تعرضن لانتهاكات من طرف مشغليهن خلال الفترة مابين يناير و دجنبر 2012، أن إحدى هؤلاء الخادمات وتسمى “أنيتا سوكانجي”، أمضنت أكثر من 10 أشهر في سفارة بلادها بعد هروبها من مسكن مشغليها الذين عرضوها للعنف والاستغلال الجنسي، واحتجزوا جواز سفرها لترفع الخادمة الأندونيسية دعوى قضائية ضد مشغليها، وهم أسر من أثرياء البيضاء. والقضية الآن رهن التحقيق في المحكمة الابتدائية الزجرية بنفس المدينة.
 
يذكر في نفس السياق، أن الجالية الفليبينية بالمغرب أسست مؤخرا، نقابة للدفاع عن العاملات الفليبينيات تحت لواء النقابة الديمقراطية للشغل، وذلك على خلفية شهادات صادمة لمجموعة من العاملات اللواتي أفدن بتعرضهن لشتى أنواع التعذيب من طرف مشغليهن في المغرب.