خطيب جمعة يحذر من اوراق نقدية مزيفة تروج بازغنغان

نـاظورتوداي :
 
تروج بمدينة أزغنغان أوراق نقدية مزورة من فئة 200 درهم. وأشارت بعض المصادر أن الأوراق النقدية راجت بكثافة بين التجار والمواطنين دون أن ينتبه إليها أحد، لأنها تشبه إلى حد كبير الورقة الأصلية، إلى أن اكتشفها أحد التجار بالسوق الأسبوعي بأزغنغان، عندما تبين له أن ورقها يختلف (لمساً باليد) عن الورقة الصحيحة، وأنها لا تحتوي على الخيط المعدني ولا على صورة الملك الخفية.

هذا وقد حذر الأستاذ عبد المالك مرابطي، خلال خطبة الجمعة، بمسجد أبي بكر الصديق، المصلين من أوراق نقدية مزيفة من فئة 200 و100 درهم متداولة بأزغنغان، وطلب منهم تفحص الأوراق النقدية بدقة قبل قبول أي منها، كما أخبرهم بأنه حصل على نموذج من ورقة نقدية مزورة من فئة 200 درهم، سلمها له أحد التجار المتضررين.
 
وقد قام خطيب مسجد ابي بكر الصديق بتسليم الورقة النقدية المزورة إلى السلطات الأمنية من أجل فتح تحقيق لمعرفة مصدرها وإلقاء القبض على  مروجي هذه العملات المزيفة.

ويعتقد أن منتجي هذه الأوراق يستعملون بطريقة متقنة آلة سكانير متطورة وأوراقاً زرقاء لإنتاج العديد من الأوراق المزورة وترويجها في سوق أزغنغان.
 
 
بوابة ازغنغان