خطير: برلماني العدالة و التنمية يطالب وزارة الداخلية بإستعمال القوة ضد التلاميذ المحتجين بوجدة ـ فيديوـ

نـاظورتوداي : مراسلة من وجدة 

في سابقة خطيرة من نوعها في مجال قمع الحريات العامة، دعا البرلماني عن حزب العدالة و التنمية بوجدة، محمد العثماني، وزارة الداخلية إلى تحمل مسؤوليتها تجاه الإحتجاجات التي ينظمها التلاميذ بوجدة ضد برنامج مسار الذي اعتمدته وزارة التربية الوطنية مؤخرا لتعديل نظام التنقيط،. كما دعا إلى محاسبة المسببين في هذه الإحتجاجات التي وصفها بالعفوية و غير المرخص لها.
 
وقد اتهم السلطات العمومية بوجدة و قوات الأمن بالتواطئ في هذه الإحتجاجات حيث اعتبر أنها ـ أي السلطات العمومية ـ لم تقم بدورها في اعتراض طريق التلاميذ و التضييق عليهم وقت خروجهم من الثانويات بإتجاه النيابة الإقليمية حيث يجسدون و قفتهم الإحتجاجية.
 
و في هذا السياق، استغرب الرأي العام بوجدة دعوة العثماني وزارة الداخلية لإستعمال القوة ضد التلاميذ المحتجين، حيث اعتبروا أن هذه الدعوة هي مجرد بلطجة تحاك ضد أبناء الشعب لإسكات صوتهم المعبر عن رفض السياسات البئيسة التي ينهجها الحزب الحاكم في كل المجالات. ” فبعد قمع الأساتذة المحرومين من الترقية بالرباط و قمع أساتذة سد الخصاص بوجدة جاء دور التلاميذ لينالوا حقهم من القمع و الترهيب لثنيهم عن ممارسة حقهم في حرية التعبير و الإحتجاج السلمي”. يضيف أحد المتتبعين.