خطير: تجارة المخدرات الصلبة بسلوان ظاهرة أم جريمة وفي حق من؟؟؟

ناظور اليوم : متابعة 
تعرف  بلدية سلوان هذه  الأيام ، ظاهرة  خطيرة بل جريمة  في حق الساكنة المحلية، حيث تنامت تجارة  المخدرات الصلبة بين  أوساط الشباب الغير  المتعلم وبشكل  يمكن ربطه باحتمالية  ارتباط هؤلاء المروجين ببعض المسؤولين الأمنيين، ويظهر هذا بجلاء في الحرية التي يمارس بها المجرمون هذه التجارة المحرمة دينا وقانونا، وطنيا ودوليا.

فبطريق حي الوحدة الذي تحده أشجار الزيتون الكثيفة، يمكن لأي كان ملاحظة تجارة المخدرات الصلبة ” المادة السوداء – الهيروين ” وهي تمارس بالعلالي دونما خوف لا من القانون ولا من القائمين عليه. فقد لوحظ مؤخرا توافد عدد كبير من الأشخاص الغرباء عن المنطقة وذلك لإقتناء المخدرات من الصيدليات المفتوحة على الهواء من قبل شباب همه الوحيد هو الكسب السريع حتى لو تسبب ذلك في قتل الناس بل أخيار الناس ” الشباب ” وزعزعة استقرار العائلات بعد أن تصبح فلذات أكبادها مدمنة وتتصرف تحت تأثير المخدرات التي تجعل من الشخص منفصما شخصيا ، مما يحمله على الإعتداء على حرية الآخرين واستقرارهم.

المواطنون ببلدية سلوان والمناطق المجاورة لها ، ناشدوا في تصاريح لـ ” ناظور اليوم ” بعد فقدانهم الثقة في كل الجهات المحلية ، عامل الإقليم السيد العاقل بن تهامي لاتخاذ الإجراءات الزجرية اللازمة للحد من هذه الظاهرة الخطيرة التي تمثل إجراما في حق الإنسان، كما استنكروا تهاون السلطات الأمنية في آداء واجباتها الروتينية بالمنطقة.