خطير : حزب الاستقلال يستعن بالـ ” شمكارة ” للاعتداء على المعطلين المعتصمين بمقره

ناظور اليوم :  
 
أكد رئيس اللجنة التنظيمية للتنسيقية الوطنية للأطر العليا المعطلة المعتصمة منذ الأسبوع الماضي بمقر حزب الاستقلال، عبد الدايم بوعيشي، أن الشبيبة الاستقلالية هاجمت المعطلين محاولة اقتحام مقر جزب الاستقلال لإخلائه من المعطلين.
 
وأكد المتحدث للموقع الالكتروني أن الشبيبة الاستقلالية استعانت بمجموعة من الشمكارة أو ما وصفهم "ببلطجية" حزب الاستقلال هاجموا المعطلين بقنينات زجاجية وبالحجارة رموهم بها من خارج أسوار حزب الاستقلال، كما هدد "البلطجية" بتحطيم الباب الحديدي لمقر حزب الاستقلال. كما أكد بوعيشي بأنه كانت هناك 3 محاولات انتحار من داخل حزب الاستقلال من قبل الأطر العليا المعطلة.
 
كما أكد المتحدث للموقع الالكتروني أن هجوم "البلطجية الاستقلالية" على المعطلين خلف عشرات الإصابات المتفاوتة الخطورة يتم تطبيبها بطرق ذاتية وبإمكانات المعطلين الخاصة لتعذر نقلها إلى المستشفى خوفا من ارتفاع حدة التوتر مع الذين هاجموهم. كما أكد بأن عشرات الإغماءات تعرض لها عدد من المعطلات والمعطلين.
 
وأضاف المتحدث أن المعطلين رفضوا أن يواجهوا البلطجية الاستقلالية بالحجارة. وأفاد المتحدث أنه يوجد بالمقر العام لحزب الاستقلال 2000 معطل معتصمين داخله ويرددون شعارات تطالب بالتعجيل بالحل القاضي بالإدماج الفوري والمباشر في أسلاك الوظيفية العمومية بناء على المرسوم الوزاري الذي يخول لكل حامل للشهادة العليا أن يتم إدماجه فورا في أسلاك الوظيفة العمومية إلى متم دجنبر من السنة الجارية.
 
وكشف رئيس اللجنة التنظيمية للتنسيقية الوطنية للأطر العليا المعطلة أنهم تلقوا مكالمات من وزارة الداخلية من أجل إجراء حوار عاجل وعلى عجل مع أربعة وزراء منهم وزير الداخلية ووزير التشغيل ابتداء من الساعة الخامسة من مساء اليوم الثلاثاء. وأكد المتحدث أن تنسيقية المعطلين ستطالب باللقاء بالتنفيذ الفوري للمرسوم الوزاري الذي تم إصدارة بأذن من الملك محمد السادس، فضلا عن إدماج كل حاملي الشواهد العليا لسنة 2011 وما قبلها، على اعتبار أن أغلب حاملي الشواهد المعطلين يحملون شواهد 2011.
 
كما شدد المتحدث على أن المعطلين لن يبرحوا مقر حزب الاستقلال إلا إذا تم توقيع الحل مع المعطلين الليلة. كما أكد أن المعطلين سيلحون على ضرورة إعلان الحكومة عن المناصب المالية للمعطلين في متم الشهر الجاري، مفيدا أنه إذا لم يتم توقيع محضر عن الحل الجذري مع المعطلين فإنهم سيلجؤون لخطوات بصعيدية قد تستدعي إحضار الآباء والأبناء إلى مقر حزب الاستقلال.
 
وأفاد رئيس اللجنة التنظيمية للتنسيقية الوطنية للأطر العليا المعطلة أنه منذ البارحة دخل حوالي 100 معطل ومعطلة في إضراب عن الطعام ومن المقرر أن يعلن ألف معطل آخر عن إضراب عن الطعام كذلك.