خـرجة يحيى الشرسة وتهجمه على وكالة مارتشيكا خطة سياسوية محكومة بشرط انتخابوي

نـاظورتوداي : علي كراجي
 
ربـط مهتمون في تصريح لـ ” ناظورتوداي ” ، الخرجة الشرسة لرئيس بلدية بني انصار السيد يحيى يحيى ، ضـد وكالة تهيئة موقع بحيرة مارتشيكا ، وتلويحه بتأسيس جمعية لحماية مصلحة المواطنين ، بـ ” الخطة السياسوية المحكومة بشرط انتخابوي ” والتي أراد البرلماني المثير للجدل ” يحي ” أن يستعملها لشراء عطف الساكنة من أجل وضع الثقة في شخصه مجددا خلال الانتخابات الجماعية المقبلة .
 
واتـهم ذات المتحدثون مع ” ناظورتوداي ” ، يحيى يحيى بالاستغلال الانتخابوي لمشروع تهيئة موقع بحيرة مارتشيكا ، وقالوا بأنه من الغير المعقول أن يتم التهكم على مسؤول ما في اجتماع رسمي ، بغية اظهار معالم الغيرة عن منطقة ما ، كما أضافوا ” أنه من الديمقراطية الخلاقة ان يتم الانسجام مع مقررات الدورة الاستثنائية المنعقدة ببلدية بني انصار لمناقشة مشروع التهيئة المرفوض من طرف الأعضاء ، دون تمييع الاجتماع و الاعتداء لفظيا على شخصية ما مهما كانت هويتها ” .
 
وتعقيبا على معطى تلويح يحيى يحيى بتأسيس جمعية ضد وكالة مارتشيكا ، ووصفه لمهندس تابع لنفس المؤسسة المذكورة بـ ” الكذاب ” مع إشهار شعار ” ارحل مارتشيكا ” في وجهه أثناء انعقاد أشغال دورة رسمية  ، قـال فاعلون مدنيون ، بأن مثـل هذه المزايدات لا يمكن أن تـصنف الا في خانة المواقف اللامسؤولة  العدمية والهدامة ، التي تروم أساسا خدمة مصالح فئوية وسياسوية ضيقة .
 
وأضاف مهتمون ممن حضروا دورة المجلس البلدي يومه الخميس ، بأنهم لا ينتظرون شيئا من مسؤول خان الثقة التي وضعت فيه عن طريق صناديق الاقتراع ، مؤكدين أن انتقادهم ليحيى يحيى لـيس دفاعا عن وكالة مارتشيكا التي أخطأت حسب لغتهم في صياغة مشروع التهيئة المعلن عنه خلال الاسابيع المقبلة ، بقدر ما هي محاسبة مشروعة لرئيس بلدية لم يقدم شيئا لبني انصار و يدعي أنه سيؤسس جمعية للدفاع عن مصلحة المنطقة .
 
ولم يـخفي مواطنون تنديدهم بسلوكات يحيى يحيى ، مؤكدين أن الأخـير فـشل في تدبير الشأن المحلي ، وهو الفشل الذي ظهرت بوادره مع ظهور عدد من الوقفات الاحتجاجية المنظمة امام بناية المجلس البلدي لبني انصار ، من طرف سكان لم يجدوا من ينفذ الوعود التي تلقوها في الحملة الانتخابية السابقة الخاصة بانتخابات المجالس الجماعية … ومن السذاجة ان نثق مجددا بـ ” تراهات ” البرلماني يحيى ، يضيف المصرحون .