خـطيب بمسجد بني شيكر يدعو الى التصويت لصالح مرشح في الانتخابات البرلمانية

نـاظورتوداي : متابعة 

بلغ لدى علم ” ناظورتوداي ” ، ان اماما بمسجد بني شيكر ، قـد أقدم في خطبته ليوم الجمعة الأخير ، على دعوة المصلين الى طاعـة الشرفاء و الانصياع لـدعوة ” الحـاج لاركو ” وهو أحد الداعمين الأساسيين للائحة حزب التجمع الوطني للأحرار بالجماعة القروية لذات المنطقة .
 
وأضاف مـتحدثون من بني شيكر في تصريحهم لـ ” ناظورتوداي ” ، بـأن الخطيب موضوع الحديث، قـد استغل المؤسسة الدينية و موعد القاء خطبة الجمعة بهدف الدعاية بطريقة غير مباشرة لمـصطفى المنصوري وكيل لائحة حزب التجمع الوطني للاحرار ، حيث قال ” عليكم أن تطيعوا دعوة شريف هذه المنطقة والمساهم في بناء هذا المسجد الذي انتم اليوم تؤدون فيه واجبكم الديني “.
 
وفي موضوع أخـر ، أقام المعروف بالحاج لاركو ، زوال يوم الأحـد وليمة غذاء حـضرها ازيد من 180 شـخص ، بالاضافة الى كل من وكيل لائحة ” الحمامة ” الاستاذ مصطفى المنصوري ، و رئيس بلدية أزغنغان عبد القادر سلامة ، و عضو المجلس البلدي بالناظور ” مصطفى ازواغ ” ، اضـافة الى عدة قيادات محلية في حزب التجمع الوطني للاحرار .
 
يذكر ، أن القانون المنظم لانتخابات مجلس النواب ، يمنع بأي شكل من الأشكال تسخير الوسائل والأدوات المملوكة للدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العامة وشبه العامة في الحملة الانتخابية للمرشح، ولا يدخل ضمن ذلك أماكن التجمعات التي تضعها الدولة والجماعات المحلية رهن إشارة المرشحين والأحزاب السياسية على قدم المساواة. 
 
كما تنص المادة 56 من نفس القانون ، على معاقبة بالحبس من سنة إلى خمس سنوات وبغرامة من 50.000 إلى 100.000 درهم كل من حصل أو حاول الحصول على صوت ناخب أو أصوات عدة ناخبين بفضل هدايا أو تبرعات نقدية أو عينية أو وعد بها أو بوظائف عامة أو خاصة أو منافع أخرى قصد بها التأثير على تصويتهم سواء كان ذلك بطريقة مباشرة أو بواسطة الغير أو استعمل نفس الوسائل لحمل أو محاولة حمل ناخب أو عدة ناخبين على الإمساك عن التصويت. يحكم بالعقوبات المشار إليها أعلاه على الأشخاص الذين قبلوا أو التمسوا الهدايا أو التبرعات أو الوعود المنصوص عليها في الفقرة السابقة وكذا الأشخاص الذين توسطوا في تقديمها أو شاركوا