خـلاف حـول 3000 درهم يـنتهي بـجريمة قـتل راح ضحيتها أربعيني بـالعروي

نـاظورتوداي : متـابعة
 
تسبب خلاف نشب حـول مبلغ مـالي قدر حسب مـصادر بـ  ” 3000 ” درهم ، في جـريمة قـتل راح ضـحيتها شـخص في الأربعينيات من عـمره ، بـعدما أقـدم إثنان من الـمشتغلين معه في جمع الحديد المستعمل و البلاستيك ضـواحي الـعروي ، بـطعنه على مسـتوى بـطنـه بـواسطة أداة حـادة .
 
وتـقول رواية نفس المصادر ، بـأن مـقتل ” عبد المجيد ، ج ” جـاء بـعد مشـاجرة وشنأن دخل فـيه مع إثـنان من المشتغلين معه ، كان قد طـالبا بمنحهم 3000 درهم كمستحقـات عـلى الخدمات التي أسداها لـه ، لـكن تمـاطل الـهلك دفع بـالمحتجين ضده إلـى إستهدافه بطعنة قاتلة على مستوى بـطنه ، يومه الـسبت 14 أبـريل بحي بوسخان بـالعروي .
 
وحـسب معطيـات تحصلت عليـها ” ناظورتوداي ” ، فـإن الجنـاة أقدما على الفرار لـوجهة مجهولة ، فيـما وجدت جثة شريكهما فـجر الأحد داخل غـرفة كـان يقطن قيد حيـاته ، وقد حـلت عناصر من الـشرطة القضائية والعلمية إلى مسـرح الجريمة حـيث فتحت تحقيقا للـوصول إلى الجنـاة .
 
ويـؤكد شـريك أخـر للضـحية في شهادات أدلى بها لدى الـجهات الأمنية المكلفة بملف التحقيق ، وكـشف عن إسـم واحد من الجـناة وهو المنحدر من مكناس و يبلغ من عمره 25 سـنة ، وأخـر في عدقه الرابع ، و أكد ذات الشـاهد أنه تـلقى تهديدات عـبر هاتفه من طـرف مجهولة يطـالبه بالتكتم عن خـبر الجريمة .
 
ولغاية كتابة هذه الـسطور  ، فإن البحث عن الجنـاة لا زال جـاريا ، ويعتقد أن تكون أسـماؤهـما ضـمن مذكرة بحث وطـنية .