خمسة نصائح تعين المرأة على التصالح مع بشرتها الجلدية

ناظورتوداي :

من المعلوم أن الجلد هو ثلث الجسم، وكثيرا ما تطرح تساؤلات للحفاظ عليه والتمتع ببشرة جيدة ونظرة، وهو الأمر الذي أجمله المتخصص في الأمراض الجلدية وعلم الجمال صاحب كتاب “بشرة بصحة جيدة” في خمسة نصائح هي كالتالي:

احذر من المنظفات

تعتمد بشرتنا في المقام الأول على التماسك الجيد بين خلايا البشرة؛ إذ من المستحسن من أجل الحفاظ على هذا التماسك بين الخلايا تجنب المنظفات ما أمكن، وذلك لكونها تذيب الدهون بين الخلايا فتنفصل هذه الأخيرة ويصبح من السهل اختراقها، وهو ما يسمح بمرور بخار المياه وتسرب الجراثيم والمواد المسببة للحساسية.

ويوصي طبيب الجلد بتجنب الماء والصابون، كما يوصي بتجنب الظروف المناخية القاسية مثل الرياح والبرد والشمس الحارقة.

الحفاظ على “PH ” الجسم

ومن أجل القيام بذلك، فمن الأفضل عدم استخدام المطهرات بشكل كبير؛ فالمطهرات لها تأثير على تدمير الميكروبات السيئة منها والجيدة، وبالتالي فالجسم لا يحتاج لها بشكل يومي.

و”PH” الجسم الطبيعي هو ما بين 4 و5 درجات، وهي قيمة أقل مما تحتويها منظفات الجسم وحتى ماء الصنبور.

شرب الماء بشكل كافي

يجب التأكد من ترطيب الجسم داخليا عن طريق شرب المياه؛ إذ من المستحب أن يشرب الإنسان البالغ لترا ونصف اللتر من الماء يوميا، وأن يزيد الكمية إن كان نشيطا.

احترام الكرونوبيولوجيا

البشرة هي عضو تسيطر عليه ساعة داخلية مرتبطة بالدماغ نشاطها يختلف حسب الوقت، وتبدأ الساعة الداخلية بمماطلة ضوء النهار.

ومن أجل ذلك، يجب أن يستفيد الأشخاص، قدر الإمكان، من ضوء النهار، خاصة في فصل الشتاء. وينصح بفتح النوافذ على مصراعيها حين الاستيقاظ من النوم، حتى وإن كانت التساقطات تهطل، إضافة إلى تجنب التعرض لأشعة شاشات التلفاز أو الكمبيوتر أو حتى الهاتف بعد الساعة العاشرة ليلا.

إمضاء ليلة مريحة

حينما ينام الفرد، فإن بشرته تعمل لأقصى درجاتها، وتقوم باستصلاح ذاتي. وبالتالي، فمن أجل الاستفادة من الكريمات التي تضعينها على بشرتك ينصح وضعها ليلا.